فن كسب الحروب . مهما كانت!

فن كسب الحروب . مهما كانت! بقلم: أماني سعد

معارك الحياة كثيرة، ونحن لا نعلم تمامًا ماذا سيجلبه لنا الغد من مواجهاتٍ جديدة فى ساحة الحياة. ولكي ننتصر على ظروفنا الطاحنة و خصومنا البربريين فى هذه الحروب الحياتية الشرسة . يجب أن نتبع استراتيجيات ذكية وحكيمة؛ ونتسلح بالذخيرة والعتاد؛ لينتهي بنا الأمر فائزين بغنائم المعرفة . من خبرات وتجارب؛ ودون تكبد الكثير أو القليل من الخسائر.

نعم . يجب أن نكون متجهزين تمامًا قبل أية معركة بالأسلحة والخطط المرنة؛ للتصدي للأعداء الظاهرين والأعداء الخفيين حتى للمفاجآت. فإذا ما دقت طبول الحرب صمدنا فى المواجهات؛ وكانت حصوننا منيعة من الاختراق والخيانة؛ وخاصة إذا كانت القوى التى تحاصرنا أو تعادينا . شديدة البأس والعدوانية؛ أو كان أعداؤنا مهيبين . وتصعب كسر شوكتهم.

 وإليك بعض من هذه الاستراتيجيات والعتاد:

 1- العقيدة القتالية الصحيحة

يجب أن تبني العقيدة القتالية على أسسٍ صحيحة، فهل تقاتل من أجل إحقاق الحق وإقامة العدل عبر مساعدة المظلوم ورفع الظلم لوجه الله تعالى وملتزماً بمنهجه؟ أم تقاتل لأجل الانتقام والتشفِّي وإيذاء الآخر أو لسلب الحقوق بدون وجه حق؟.

قال عمر المختار (أسد الصحراء وشيخ المجاهدين الليبين):

"حينما يقاتل المرء لكي يغتصب و ينهب، قد يتوقف عن القتال اذا امتلأت جعبته، أو أُنهكت قواه، ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه الى النهاية".

 واعلم أن الله تعالى لا ينصر الظالمين ولا يؤيدهم حتى وأن كانوا مسلمين! قال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الفتاوى" في" رسالة في الحسبة " ما نصه:"اللَّهُ يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الْعَادِلَةَ وَإِنْ كَانَتْ كَافِرَةً وَلَا يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الظَّالِمَةَ وَإِنْ كَانَتْ مُؤْمِنَةً"، فلكي تنتصر فى أيٍّ من حروبك يجب أن تكون عقيدتك القتالية صحيحة وقضيتك عادلة.

وقد يبدو لبعض المسلمين ما أقول غير صحيح . إذ يرون كل يوم الكفار ينتصرون والمسلمين ينهزمون؛ وهذه رؤية قاصرة . إذ أنهم جهلوا استدراج الله جل وعلا للكافرين؛ ليأخذهم فى قمة قوتهم ومجدهم؛ فلا يدفع عنهم عقاب الله مال ولا سؤدد ولا علم ولا عمل. وجهلوا كذلك أن لا تمكين للمسلمين إلا بعد الإبتلاء والصبر على أقدار الله. وفى قصة سيدنا موسى عليه السلام وصبره على أذي فرعون مصر وطغيانه - وكيف أن الله تعالى نصر نبيه والمؤمنين بالرغم من جبروته وقوته - لعبرة لمن يعتبر. وهذه سنة الله الثابتة فى كونه لن تجد لها تبديلاً ولن تجد لها تحويلاً مهما اختلفت الأزمان والعصور.

 2- معرفة العدو

فكلما كنت عارفًا بعدوك كان انتصارك عليه سهلاً، وهناك نوعان من الأعداء: العدو الكريم، والعدو اللئيم. وكلاهما يمكنك الانتصار عليه، ولكن بطريقتين مختلفتين تمامًا. فهناك استراتيجية الانتصار بالشدة والحزم والاستغناء، وهناك استراتيجية الانتصار بالتغافل والرفق والإحسان.

 فالعدو الكريم . تغلبه بالسعي للإصلاح والإحسان إليه والرفق به، فإذا أساء إليك بالقول أو بالفعل فتغافل عن إساءته واعفُ عنه، وإذا قطعك فصله، وإذا أغضبك اكظم غيظك واصبر عليه، وإذا ظلمك أو تكلم فيك فأعفُ عنه، وإن هجرك فأحسن عشرته واحلم عليه، يقول تعالى في سورة فُصّلت "آية 34": "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ". فإذا فعلت ذلك انتصرت علي عدوك بأن ملكت قلبه بإحسانك إليه فأضحي لك كالصديق . والقريب الشفيق.

 قال المهاتما غاندي - الزعيم الروحي للهند:

"إننا سوف نكسب معركتنا لا بمقدار ما نقتل من خصومنا؛ ولكن بمقدار ما نقتل في نفوسنا الرغبة في القتل".

 فكيف تعرف العدو الكريم؟

 ستجد في العدو الكريم علامات وطباع تدل على حسن خلقه وكرم نفسه منها: (يألَف ويؤلَف، ظاهره كباطنه، "صادق ومخلص" ، يقول ما يفعل، متبع لمنهج الله من أمر ونهي، يحب الحق ويخضع هواه لأمر الله، يبذل الخير الكثير، "يعمل باستمرار لخدمة نفسه وعائلته ونفع مجتمعه"، يحفظ المعروف والجميل،يميل للمصالحة والوفاق، "يستر عيوب خصمه ولا يقول ماليس فيه"،يحب الإنفاق فى مرضاة الله وسبيله، يسعى لإرضاء الله جل وعلا ولا يطلب إرضاء الناس، إذا دُعيَ للتوبة والاستغفار أناب، يؤمن باليوم الآخر، همه الآخرة ويسعى جاهدًا لكسب رضى الله تعالى وجنته).

 أما العدو اللئيم . فتغلبه بردعه وتأديبه، فلا تسكت على إساءاته؛ بل أرفضها وانهه عنها بحزم؛ فأن لم ينتهِ فاستغنِ عن معرفته وصحبته، قال ابن حزم: "لا ترغب فيمن يزهد فيك، فتحصل على الخيبة والخِزْي، ولا تزهد فيمن يرغب فيك؛ فإنَّه باب من أبواب الظلم". وهنا نستثني منه صلات الأرحام، فتركها مفسدةٌ وفقًا لكلام الله جل وعلا، وهو الحق المبين. إلا أننا نقلل التفاعل معهم، فإذا عاملناهم نعاملهم بالمعروف، ولا نطيعهم فيما يغضب الله تعالى.

 أما السكوت على السلوكيات غير المقبولة للعدو اللئيم بالرضا الكاذب والمجاملة الزائفة، وكأنك تكأفئه على سوء فعله، فذلك سيعضد فيه هذا السلوك غير المرغوب ويدعمه، ويزيد من شره ومن تسلطه عليك كل حين. لذا فكلما اخطأ العدو اللئيم في حقك واجهه بأخطائه وانهه بحزم عن معاودتها؛ خذ موقف قوي وقل رأيك بصراحة فيما يفعل وعبر عن ضيقك وإنزعاجك بكل وضوح. فإذا انتقدك أو سخر منك فأعرِض عنه ولاتلتفت إلى انتقاداته وسُخريته ولا تُعرها اهتمامًا، فإذا تكلم فيك زُد عن نفسك، وسمعتك بإظهار حقيقته للآخرين. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ القومَ إذا رأوا الظالمَ فلم يأخذوا على يديه، والمنكر فلم يُغيِّروه، عمَّهم الله بعقابه))؛ رواه أبو داود والترمذي.

 فكيف تعرف العدو اللئيم؟

ستجد في العدو اللئيم علامات وطباع تدل على سوء خلقه ولؤم نفسه منها: (لايألَف ولايؤلَف، ويظهر خلاف ما يبطن، و"يخادع ويغدر"، يقول مالا يفعل، يكره اتباع منهج الله تعالى من أمر ونهي، وهو عدوٌّ للحق وتابعٌ لهوى نفسه بالباطل، "يشترون الضلال بالهدى"، يتكاسل فى الطاعات، وأداء العبادات ولا يذكرون الله، شحيحٌ على الخير "بخيلٌ فى نفع المسلمين أو نفع مجتمعه"، ولا يؤمن بمساعدة أيٍّ كان إلا نفسه، ينكر الجميل والمعروف، "بل ويؤذي من يحسن إليه"، وتجده كذلك شديدٌ في الخصومة "بإظهار كل أسرار عدوِّه ورميه بما ليس فيه"، يكره الانفاق فى مرضاة الله وسبيله، يسعى لإرضاء الناس، ولا يطلب إرضاء رب الناس، يترك ما أوجب الله عليه بالرغم من قدرته عليه، يفرق بين المسلمين بالفتن والنميمة، وإذا دُعي للتوبة والاستغفار أبى "إما لجهله ورفضه الحق؛ وإما لإحتقراه وإزدائه لمن ينصحه"، يحلف بالله كذبًا، ولا يؤمنون باليوم الآخر، همه الدنيا، إذا أُعطِيَ منها رضي وإذا مُنع سخط، ولا يقصد رضا الله تعالى ولا يطلب جنته.

 3- التعرُّف على نقاط ضعف العدو الأهم

يجب دراسة عدوك والتعرف على نقاط ضعفه قبل قتاله؛ حتى تستغل هذه النقاط فى محاربة عدوك والانتصار عليه. ولكن ليست أية نقاط ضعف! بل عليك معرفة نقطة أو نقاط الضعف الأهم فى الخصم، والتى تستطيع عبرها أن تقصم ظهر عدوك وتكسب الحرب.

4- أرعب عدوك قبل لقائه

نعم . أرعب عدوك قبل أن تواجهه ليسهل القضاء عليه. فلا شك أن الحرب النفسية هى مكمن الانتصار فى جميع الحروب. فابعث له بالأخبار عن مدى قوة أسلحتك وعدتك، وعن شراسة جندك وبسالتهم فى القتال، واجعل من الصعب التنبؤ بتحركاتك، وكن متغيرًا في كل مرة فى المواجهات، وتظاهر أمام عدوك بالقوة والثقة، حتى وأن كنت لا تشعر بذلك. فبتمثيلها تحرز النتائج الإيجابية فى صالحك. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الحرب خدعة).

 5- كن قويًّا وأعِدّ عدتك

لا تهاجم عدوك وأنت ضعيف، أو قبل أن تُعد عدتك وفريق الهجوم، وتكون مستعدًا ومتجهزًا تمامًا للحرب. فالذين يخسرون حروبهم . هم الذين يهاجمون اعداءهم قبل أن يعدوا عدتهم ويكونوا أقوياء، أو هم الذين يهاجمون وحدهم بظنهم الخاطئ أن شجاعتهم تكفيهم. فلا تهاجم وأنت وحيد بدون فريق الهجوم ومجموعة الدعم، التي بإمكانها مساعدتك بقوة في القضاء على عدوك . وكما يقولون: الكثرة تغلب الشجاعة. فالفيل الوحيد على رغم من ضخامته؛ لا يتجرأ أن يمشي فى طريق الأسود وحده؛ ناهيك عن مهاجمتهم.

 6- ركز على هدفك ولا تنصاع لمشاعرك

كل البشر لديهم ثغرات في حصون دفعاتهم قد تجعلهم أهدافًا سهلة . بخاصة تلك المشاعر الجامحة التي يعنيهم السيطرة عليها . مما قد يودي بهم إلى الهلاك؛ كعاطفة أو حاجة لم تُلبَّى؛ كمثال: (عاطفة الغيرة - عاطفة الطمع - عاطفة الحزن)، والحاجات: (كالحاجة للشعور بالأمن - الحاجة للحب – الحاجة للشعور بالتقدير والاحترام).

قال أنيس منصور ذات مرة – وهو كاتب مصري كبير:

"إن عدد  النساء اللاتي يقتلهن الحزن أكثر من عدد الرجال الذين تقتلهم الحرب".

لذا يجب أن لا يعرف عدوك هذه الثغرات فى دفعاتك، وليس فقط بأن تخفي مشاعرك ولا تظهرها على السطح، وإنما أيضًا بإن تحكم سيطرتك عليها فى الداخل بضبط النفس، والتركيز فحسب على هدفك فى كسب الحرب. فعدم الإنصياع لمشاعرك تحرم عدوك الفرصة للنفاذ لحصنك واختراقك، كما تجعلك تُحكم السيطرة على جميع أدواتك عند القتال. فلا تخرج عن خطة المعركة ولا تكشف خططك للعدو قبل الآوان.

 7- اقطع الإمدادات عن عدوك

قد يكون من الصعوبة الانتصار على عدوٍّ ما . لقوة عدته وجاهزيته؛ أو لأسباب أخرى كثيرة. لذا يجب أن ترقص بذكاء مع عدوك؛ فبدل الاشتباك المحاط بالأخطار وإرتفاع التكلفة، يمكنك قطع الإمدادات عنه، و تجريده من كافة أسلحته وإضعافه، فتهزمه سريعًا ودون الاضطرار لمواجهته على الإطلاق.

زد من الضغوط عليه بقطع الإمدادات والسلاح؛ والتى قد تكون: (سلب الدعم المعنوي المتمثل في مجموعة دعم يتعزز بها؛ بأن تستميلهم لصفك فيصبح وحيدًا منعزلاً؛ أو تفرق بينهم بإثارة الشكوك والمخاوف فيتركوا مساندته، أو لا تمده بالمال الذي يقدره على التجهيز لحربك، واقطع عنه الأخبار والمعلومات التى قد يستغلها للقضاء عليك، كما من الضرورة أن لا تعلمه بخططك ولاتجعلها ظاهرة له . بل اجعلها متغيرة ومرنة وغامضة وكثيرة الاختلاف . كاللغز المحير).

 8- لا تنتقم

لا تقابل الضرر بمثله، فأنت إن فعلت ذلك وانتقمت لنفسك، فقد يتفاقم الشر ويتضاعف الضرر، اجعل هدفك الفوز لا الانتقام . عند اللقاء فى ساحة المعركة، فالانتقام يغمي عينيك ويعميها، إنما الرغبة فى إحقاق الحق ومساعدة نفسك والآخرين . تنير عينيك وطريقك معًا.

فعن أبي هريرة أن رجلاً شتم أبا بكر والنبي صلى الله عليه وسلم جالس، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يعجب ويتبسم، وأبو بكر ساكت، فلما أكثر رد عليه بعض قوله، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقام، فلحقه أبو بكر فقال: يا رسول الله! كان يشتمني وأنت جالس، فلما رددت عليه بعض قوله غضبت وقمت! قال: ( إنه كان معك ملك يرد عنك، فلما رددت عليه بعض قوله، وقع الشيطان، فلم أكن لأقعد مع الشيطان، ثم قال: يا أبا بكر! ثلاثٌ كلهن حق: ما من عبد ظُلم بمظلمةٍ فيغضي عنها لله عز وجل إلا أعزه الله بها ونصره .

9- كن كالشبح يلفك الغموض

أخفِ نواياك وإمكانياتك القتالية وتحركاتك . لا تجعل نفسك واضحًا لأعدائك، فتصبح هدفًا سهلاً؛ وتُمكِّن عدوك بيسر من توقع حركتك التالية. بل تلحف بالتعقيد والغموض وكن كالشبح - هيأة لا شكل لها - فيصعب فهمك؛ أو التعرف على إمكانياتك أو التنبوء بتحركاتك، وما أنت قادرٌ عليه. تَحَلَّ بالغموض مع الهدوء والثبات الانفعالي والاتزان، وبذلك تشوِّش وتُربك عدوك؛ وتُنهكه في مطاردتك؛ ويعجز كليًّا عن وضع استراتيجيات لهزيمتك.

قال جيري غارسيا الموسيقار الأمريكي والعازف الشهير:

"الأشياء المخفية والغامضة مخيفة، لأنك تجهل ما قد تكون"

 10- الصبر والتقوى

الانتصار فى الحروب لا يحصل بدون ثمن، فما ثمن النصر؟! ينتصر المظلوم فى قضيته، ليس فقط بالدفاع عن نفسه بكافة الوسائل والطرق المباحة؛ ولكن أيضًا بالتسلح بالصبر والتقوى، والرضا بقضاء الله وقدره حتى يأتي الفرج؛ فلا يُرفع قدرٌ إلا بالرضا به.

قال تعالى فى سورة النحل "آية 127":

«واصبرْ وما صبرُك إلا باللهِ ولا تحزنْ عليهم ولا تكُ في ضيقٍ ممَّا يَمكُرون»

صدق الله العظيم

 فلكي نكسب الحروب مهما كانت يجب أن نتقي الله فى أقوالنا وأفعالنا؛ ونصبر فى مقاومة أعدائنا وفي مواجهة تهديداتهم؛ ونصبر على أقدار الله، ونصبر على طاعة الله، ونصبر عن معصية الله، ونصبر على فرج الله. وذلك بأن لا نجزع ولا نخاف ولا نضطرب أو نقلق؛ وبأن نملأ نفوسنا أيضًا بمشاعر السكينة والسلام، والإطمئنان واليقين فى قدوم فرج الله جل وعلا، مهما طال الزمن واشتدت رحى الحرب واحتدمت.

ومن روائع قصص الصبر . صبر الأنبياء عليهم السلام، كقصة صبر سيدنا إبراهيم – عليه السلام – من أجل دعوته لقومه لمعرفة الله جل وعلا، فما كان من قومه إلا أن اشعلوا نارًا عظيمة ورموا به فى النار؛ فلم يجزع ولم يخف ولم يشك بخالقه. إنما تمسك بصبره وإيمانه ويقينه فى الله حتى أنجاه تعالى من النار بآيةٍ كبرى؛ وورد ذلك عن الله تعالى في القرآن الكريم بقوله في سورة الأنبياء "آية 69": «قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ». فبالصبر نفوز فى حروبنا وبالتقوى نستحق نصر الله لنا، وبالرضا بقَدَر الله يَرفع الكرب عنا وننتصر فى جميع حروبنا بأمر الله.

  11- اسأل الله النصر

قم بأسباب النصر . ومن أهم هذه الأسباب الدعاء، اسأل الله النصر بالإلحاح فى الدعاء بيقين تام فى عونه وتأييده. ولكي يكون الله معك ويؤيدك بنصره كما تريد يجب أن تكون معه أنت بدايةً كما يريد . وذلك بالثبات على منهجه وطاعته فيما أمر وفيما نهي. وذلك لتستحق وعد الله تعالى بالنصر، كما جاء فى سورة الروم "أية 47": (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ).

فمن هم المؤمنون؟ أتي ذكر وصفهم فى القرآن فى سورة النور آية "2-3-4": ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ*الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ*أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ﴾ صدق الله العظيم.

 ولا يفوتنا هنا ذكر قصة سيدنا نوح – عليه السلام - عندما دعا ربه كما جاء فى سورة القدر آية "10"إذ يقول: " أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ"، وأنت بالتأكيد تعرف إجابة الله تعالى عليه كما ذكر في نفس السورة قال تعالى: (فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ (14) وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آَيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (15) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ)  فُتحت أبواب السماء بالماء الكثير من غير سحابٍ في ذلك اليوم، وتفجرت عيون المياه من جميع أرجاء الأرض، فالتقى الماءان على أمرٍ قد قدَّره الله تعالى، فنجى سيدنا نوح – عليه السلام – فى الفلك؛ بمرأى من الله وحفظه ومن آمن معه وأغرق الكفار جزاء كفرهم ونصرًا لإنبيائه تعالى وللمؤمنين. فوالله إن الله ربٌّ كريمٌ عزيزٌ قويٌّ متين؛ فاعتصم به وتوكل عليه . يكفيك كل خلقه وينصرك ويحميك ويرضيك . وهو على كل شيءٍ قدير سبحانه.

 إن حروب الحياة اليومية والحتمية سُنَّةٌ كونيةٌ لا مهرب منها ولا مناص؛ لذا يجب أن تتخذ التدابير اللازمة وتكون مستعدًا دائمًا لجولات الحرب؛ ويكون لديك القدرة أيضًا على الصمود وتحدي كل المواقف والأزمات التى تواجهك كل حين. وبهذه المعرفة والاستراتيجيات الفعالة التى قدمناها لك اليوم تستطيع خوض كافة حروبك اليومية والحياتية المحتدمة بفنٍ وذكاء؛ وكسب جميع حروبك "العادلة" مهما كانت. كما نرجو أن يكون مقالنا هذا بما فيه من معارف وخبرات . عونًا لك طوال مشوار الحياة. 

قال سون تزو (جنرال صيني وخبير عسكري وفيلسوف، ذاع صيته بسبب عبقريته العسكرية التي اشتهر بها):

 "المعرفة تسبق النصر، والجهل يسبق الهزيمة"


أماني سعد - كاتبة فى فنون إدارة الحياة

AmanySaad.com

جميع الحقوق محفوظة للكاتبة أمانى سعد، لا يمكن نسخ أو نشر هذا المقال فى مواقع أخرى إلا بإذن كتابي من الكاتبة، وغير ذلك يعرض صاحبه للمسائلة القانونية، والتعويض عن الأضرار.

مراجعة لغوية أستاذ: محمد السخاوي

كلمات مفتاحية: فن الانتصار في الحروب ومعارك الحياة ، الحرب النفسيه الدفاعيه ، تعلم الحرب النفسية ، الحرب النفسية الاستراتيجية ، الحرب فن ، فن الحرب. فن إدارة المواجهة ، فن الحرب سون تزو ، فنون الحرب ، فن الحروب ، فن ادارة الحروب ، علمتنا فن الحرب.

الكاتب: أماني سعد AmanySaad.com

د. أماني سعد كاتبة ومؤلفة مصرية، من أوائل الكتاب فى مجال التنمية الذاتية وفن إدرة الحياة، ولها بصمات مميزة من المقالات القيمة والتى نشرت فى العديد من الصحف والمجلات العريقة فى مصر؛ وعلى الشبكات الإخبارية على الإنترنت . لما يزيد عن خمسة عشر عاماً. وكانت أول من قدمت خدماتها الإستشارية للمئات من المهتمين بالتنمية الشخصية. ومنذ عام 2005 وهي تقدم مجهودات كبيرة من خلال الإطلاع والبحث فى مجال التنمية الذاتية وفن إدارة الحياة وقوة العقل الباطن لنشر مقالات وكتب ذات تأثير كبير؛ بهدف حث الأشخاص على تحقيق النجاحات فى كافة مناحي الحياة؛ دون الإخلال بمبادئهم فى الحياة. وهي صاحبة مبادرة العيش بالوعي والأمل.
عدد المشاهدات: 440

التعليقات على فن كسب الحروب . مهما كانت!0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
95206

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري