مقالات بقلم دكتورة امانيمقالات متنوعة › علاج الخجل الجزء الأخير

علاج الخجل الجزء الأخير

علاج الخجل الجزء الأخير

"علاج الخجل" الجزء الأخير، بقلم: أماني محمد ... حان الوقت اليوم والآن للتخلص نهائياً من خجلك وفتح صفحة جديدة في حياتك ملئها الثقة بالله والثقة بالنفس ... الخجل لم يعد خيارك ، كما أن الحياة بشغف أصبحت خيارك الوحيد.

ولأنى أعلم أنك بحاجة لإختفاء هذا المدعو "الخجل" من حياتك الآن وللأبد فأننى سأعطيك خطوات رائعة ورادعة ومجربة للقضاء عليه وعلى تأثيره الذى لم تعد ترغبه فى حياتك.

وتخيل أنك اليوم بإذن الله إنسان جديد يتنفس الحياة، وقد ملئت الإبتسامة وجهك وبدأت تضحك على ما فات - كل ما فات -. وتسألت فى نفسك أحقاً رحل؟! أحقاً أنا حر؟! الحمد لله على فضل الله.

تعال معي لتنفيذ آخر الخطوات نحو وداع سريع وفعال للخجل:

الخطوة الرابعة : التعرض التدريجي لما تخاف

-..حتى تنهى تأثير الخجل نهائياً من حياتك عليك أن تتعرض لما تخاف بشكل تدريجى ومطمئن. أعلم أن كل لقاء مع غرباء يعتبر بمثابة تحدى لك، ولكن مالا يدرك كله لا يترك كله. لذا يمكنك البدء بتحديد زمن قصير لهذا اللقاء "دقيقة أو بضع دقائق" وبذلك تهون الأمر عليك ويبدو قابلاً للمحاولة، وسأعطيك مثالاً: فعندما كانت تعطينى أمي حقنة وأنا صغيرة كنت أخاف الحقن جداًً "فمن منا لا يخاف الألم!" كانت أمي عندها تطمئنني بقولها: سيستغرق الأمر ثواني قصيرة، وهكذا كان يبدو لى أخذ الحقنة تحدى معقول أستطيع مواجهته بالصمود لثواني قصيرة حتى ينتهى الألم. كذلك بالمثل إذا حددت لنفسك فترة زمنية قصيرة كل مرة لمقابلة فرد أو عدة أفراد سترى الأمر محتمل وتقبل التحدى بأريحية.

فمثلاً: لو كنت تخاف العلاقات الإجتماعية ووجودك وسط مجموعة أو التحدث مع فرد معين يسبب لك الخوف والرهبة... يمكنك الإقتراب مما تخاف بشكل تدريجي ولفترة زمنية قصيرة. جرب أن تنخرط مع هذا الفرد أو هذه المجموعة لمدة دقيقة أو دقيقتان فقط للمرة الأولى وأجعل لقاءك بهم مستمر لمدة شهر أو شهرين بنفس الوقت "دقيقتين"، ثم زد الوقت بعد ذلك "لخمسة دقائق" واحتفظ بهذه المدة فى اللقاء لمدة شهرين آخرين، ثم زد المدة "10 دقائق" وهكذا، ويمكنك تقليل مدة المباعدة "شهرين" إلى شهر واحد فى التدريب إذا كنت ترتاح لذلك. تدرب فى البداية على الانخراط فى مجموعة صغيرة تتألف من أشخاص لطفاء ومعروف عنهم حسن الأدب والأخلاق؛ ويقاربونك فى المستوى الإجتماعى والثقافى وإن أمكن فى الإهتمامات كذلك. مع ملاحظة اختيار اللقاء بالمجموعات أو الأفراد اللذين ترتاح لهم أكثر من غيرهم فى البداية ثم للمجموعات الأقل راحة بعد تدريبك لفترة مناسبة.

وابدأ من اليوم فى قراءة القصص والروايات، والتى ستساعدك كثيراً في التعرف على لغة وطريقة الحوار بين الناس وردود الأفعال الإنسانية، ومعرفة كذلك الجمل والعبارات التى تقال فى المواقف والأحداث المختلفة.

وصدقنى بمرور الوقت وبتكرار التدريب ستشعر بحاجز الخجل ينكسر، على أن لا تبالغ فى التحضير لهذا اللقاءات سواء كانت مع فرد أو مجموعة، ولا تفكر كثيراً قبلها بل كن طبيعى وتمتع بوقتك.

وسأعطيك نصائح لتبدو اجتماعياً لمن يحدثك:

  • ابدأ حوارك بتحية الناس ولا تنتظر أن يبادروك بالتحية.
  • خاطب الآخرين بأسمائهم عند بداية الحوار وعند نهايته فالإنسان يحب دوماً الإستماع لأسمه. ولا تكثر من ترديد اسم محدثك فتبدو متكلفاً أومزعجاً كخدمات العملاء ببعض شركات التسويق والخدمات ... أكتفى بذكر الاسم مرتان فقط فى البداية حتى تتدرب متى تستخدم الاسم فى جملتك ومتى لا يجب أن تستخدمه.
  • قابل الناس بإبتسامة مشرقة وطبيعية. وابتسم بداية فى وجه المريحين بالنسبة لك ثم ابتسم بعد فترة من التدرب لمن هم أقل راحة ثم بعد فترة لمن يخيفونك.
  • حسن من لغة جسدك والتى يجب أن تقول عنك: أنا إنسان ودود ... يمكنك التحدثمعى على راحتك ... اقترب أكثر. وذلك من خلال الابتسامة الطبيعية والنظر للناس فى هدوء وعدم تجنبهم، ووضع جسد مسترخى لا متصلب أو مرتخى، والتكلم بشكل عادى وليس بسرعة، والاصغاء بإهتمام لمن يحدثك والميل بجسدك ناحيته قليلاً.
  • صاحب شخصية إجتماعية معك فى اللقاءات والحفلات فكلما صاحبت شخص منبسط كلما كان ذلك محفزاً ودافعاً لك لمقابلة المزيد من الناس والإنخراط فى أحاديث معهم بسهولة.
  • أمنح محدثك هدية من خلال مجاملة رقيقة وحقيقية عنه. أو إخباره بمدى إستفادتك من حديثه أو المعلومات التى ذكرها أو إبداء إعجابك بآرائه وكن صادقاً فيما تقول.
  • أعرب عند إنتهاء اللقاء عن مدى سعادتك بالتعرف إليه أو لقائه هذا اليوم بقولك: "سررت بالتعرف إليك" أو بقولك "أسعدنى لقائك هذا اليوم"، مع إبتسامة رقيقة عندما تقول ذلك.

-..كما يمكنك فى نفس الوقت التدرب على فعل أشياء لم تكن تجرأ أن تفعلها من قبل ولكن بالتدريج أيضاً بتقسيمها لأجزاء صغيرة. أقترب "بلطف" وليس بحذر من أداء بعض الأشياء التى كنت تخجل من القيام بها فى السابق. ولا تجهد نفسك فى البداية بكثرة المحاولات بل تدرب برفق ولا تقسو على نفسك بل شجعها؛ وكن إيجابياً فى كل ما توجه لنفسك من كلمات، وحافظ على حالتك الإيجابية تلك وعلى الفكر الإيجابي.

كلمات تأكيدية ستساعدك على إجتياز أى شئ بشجاعة ولطف:

-أنا قادر على تحقيق كل ما أرغب بإذن الله.

-أنا أتقدم كل يوم أكثر من السابق، وحياتي أسيطر عليها جيداً الآن.

-أنا شجاع وأستطيع تحقيق كل ما أريد بسهولة ويسر بإذن الله.

الخطوة الخامسة : راقب نواياك ودوافعك الداخلية

راقب ما يدور بداخلك فالنوايا قد تقوى الإنسان وقد تضعفه؛ وكذلك دوافعك الداخلية؛ والتى لا يعلم عنها إلا عقلك وقلبك. وسأعطيك مثال: جاءتنى إستشارة من "ًص" من الناس ومشكلته أنه لا يستطيع التقرب من فتاة لخجله الشديد لذا فهو يعجز عن الإرتباط بأية فتاة أو حتى الإقتراب من أى فتاة. وبالرجوع للتفاصيل الذى أرسلها لى عن حياته وجدت أنه تربى فى بيت متشدد وهو متدين بشكل كبير. وسألته هل يشعر بصراع نفسى بين ما تربى عليه وبين محاولة خيانة هذه المبادئ والقيم عند التقرب من أى فتاة "هل يشعر أن ما يفعل حرام؟"، وكانت الإجابة: "نعم". فقلت له: عندما تقابل فتاة مرة ثانية لغرض الخطبة والزواج أجعل نيتك هكذا وألتزم بالحدود الشرعية عند النظر لها أو الكلام معها وفى حضور محرم لها، وبذلك ستجد أنك لا تفعل ما يشين ولن تقع فى صراع نفسى يؤدى لظهور أعراض الخجل عليك من إحمرار الوجنتين وتصبب العرق. واسئل الله تعالى التوفيق والمعية وتوكل عليه وأخلص نيتك. وكان ذلك ما فعل وتخلص بالفعل نهائياً من الخجل وشكرنى على ذلك.

فكل ما يدور بداخلك من أفكار قد يحرك أعراض الخجل. لأنك داخلياً ترى أن ما بداخلك لو أطلع عليه الناس سيعيبك أو يكون فيه ما يشين شخصك أو ينتقد تصرفاتك. لذا فلنعمل على تقوية أنفسنا بتصفية نوايانا ودوافعنا الداخلية... فقد اسئل عن زميلى المريض لاطمئن على صحته وقد اسئل عنه رياء ليقال عنى إنسان طيب وودود. فلا تجعل ما فى داخلك مما لا يطلع عليه الناس يخجلك أو يتعارض مع قيمك ومبادئك وفطرتك السليمة.

الخطوة السادسة: ابتعد عن المقارنات

عليك أن تري بقلبك قبل عينيك أنك "شخصاً مميز"، لست بحاجة لتكون مثل أحد مهما كانت منزلة هذا الشخص أو إنجازاته أو مفاخره. أنك بحاجة فقط لأن تكون أنت "أنت"، وتثق في هذا الشخص الكائن بالداخل وتحترمه، فلقد أسأت إليه عمراً بكامله، وحان الوقت الآن لتعطيه حقه وتقدره كما يجب فأنت "أنت" تستحق هذا التقدير.

يقول "ادولف هتلر": لا تقارن نفسك مع أي شخص في العالم، ان فعلت ذلك فانك تهين نفسك.

قد ترى فى حياتك ما يضعفك ويجعلك أقل من غيرك ولكن هذا ليس صحيح ... أنت فقط لم تترك المساحة لنفسك لترى مزاياك وجوهرك الحقيقى ... أنت فقط تبخل على نفسك بفرصة لرؤية أفضل لحياتك وإنجازاتك. لذا إذا أردت أن تودع الخجل عليك أن تنظر فى المرآة الآن وتعتذر من نفسك وترى الشخص المميز بالداخل. أعلم أنك قد تكون عانيت كثيراً فى حياتك وظلمت كثيراً وسخر منك كثير من الناس وحتى من أقرب الناس إليك، ولكن إستمرارك فى خجلك وعدم تقديرك لذاتك هو إختيارك المعاناة بيديك وظلمك لنفسك.

ومن اليوم ردد الكلمات التالية وأنت ترى نفسك فى المرآة:

-أنا آسف ... أنا أقدر نفسى وأحبها وأحترمها.

-أنا أستحق الأفضل.

-أنا شخص مميز وملئ بالمزايا الرائعة.

-أنا أقدر نفسى تماماً وبعمق.

وعندما تحب يوماً أن تقوم بالمقارنة - قارن فقط - بين حالك اليوم وحالك بالأمس لتكون مقارنة عادلة. وأحط حياتك بالعمل والإنجاز لتكون أفضل كل يوم من الأمس ... هذا ما يحطم خجلك الإجتهاد ودعم الذات والإحساس بقيمتك وتأثيرك فى الحياة.

الخطوة السابعة : استخدم تقنية النقر

هذه تقنية رائعة تقضى على الخجل تماماً بإذن الله – فقط – قم بعمل الخطوات بالضبط وبنفس الترتيب وستحصل النتائج الرائعة بفضل الله.

ملاحظة هامة قبل البدأ: الرجاء قراءة الخطوات جيداً قبل تنفيذها ومعرفة مكان النقاط على الوجه واليد قبل البدأ في الضغط حتى نقوم بعملية الضغط بشكل سليم، ونحصل على النتائج المرغوبة ونتخلص من الخجل نهائياً إن شاء الله.

-حدد أولاً المشكلة لديك مثال: "الخجل من التكلم مع الغرباء" أو "الخجل من الكلام أمام الناس" أو "الخجل من زملاء العمل"، ثم حدد درجة سوء هذه المشكلة لديك وأعطها رقم من 1 إلى 10 ، واحد أقل درجة من الخجل و10 أكبر درجة من الخجل الذى تعانى منه. فكم ستأخذ 9 أم 8 أم 7 أم 10 من 10 ، يجب أن تحدد هذه الدرجة قبل البدأ في ضغط النقاط فهي ما ستستدل به بعد ذلك على معرفتك لنسبة إنتهائك من مشكلة الخجل.

-بعد أن حددت درجة خجلك أكتب هذه الدرجة في ورقة حتى نعود إليها بعد ذلك لمعرفة درجة التحسن في التخلص من مشكلتك.

-أضغط على النقطة المحددة بالصورة في جانب اليد – منتصف المنطقة الدائرية بجانب اليد تماماًواضغط بأصبعين على هذه النقطة بيدك الأخرى كل 5 ثواني. ومع تزامن الضغط على هذه النقطة ردد الجملة التالية ثلاث مرات : (بالرغم أني أعاني من الخجل في .... أذكر هنا نوع الخجل الذى تعانيه ..... إلا أننى متقبل نفسي تماماً وبعمق).

-ثم أضغط 7 ضغطات على كل نقطة في الصورة "ب" بالترتيب المذكور وأنت تفكر في مشكلتك "الخجل من .... أذكر هنا نوع الخجل الذى تعانيه ....."، وأشدد يجب أن تفكر في المشكلة كلما ضغطت على النقاط في الصورة بالترتيب الموضح بالشكل.النقطة الأولى نقطة تحت الأنف "تحت قاعدة الأنف وأعلى الشفة العليا" اضغط 7 ضغطات وأنت تفكر فى المشكلة، ثم اضغط النقطة الثانية نقطة الذقن "فى منتصف المسافة بين الشفة السفلى ونقطة الذقن" 7 ضغطات أيضاً بأصبع واحد وأنت تفكر فى مشكلتك "هام جداً".

- حدد بعد الضغط درجة تحسن مشكلة الخجل لديك:

* فإذا نزلت الدرجة من 9 مثلاً إلى 8 أو 7 فلقد نجحت وتابع تكرار الضغط بعد ذلك بنفس الترتيب المذكور فى الشكل "ب" فقط دون "أ".

* أما إذا كانت الدرجة التى حددتها بالسابق لمدى سوء المشكلة هى نفسها نفس الدرجة ولم تنخفض، فكرر النقاط بنفس الخطوات فى الشكل "أ و ب" بالبدأ من جديد وقم بالضغط على نقطة اليد ثانية.

-وعند نزول درجة شدة المشكلة كرر الضغطات السبعة كل مرة بالترتيب الموضح بالشكل "ب" لكل من (النقطة 1، النقطة 2)، وستجد درجة الشدة النفسية للخجل تنقص كل مرة تكرر الضغطات بإذن الله. على أن تتذكر أهمية التفكير فى مشكلتك أثناء الضغط بإستمرار فبدون التفكير لا تنقص درجة الشدة النفسية. كما يجب أن تدون فى ورقتك درجة الشدة النفسية الجديدة التى تصل إليها كلما كررت الضغط.وذلك حتى تصل لدرجة 1 أو 0 ، وستشعر حينها أنه ليس لديك مشكلة على الإطلاق، وقد لا تتذكر مشكلتك من الأساس.

كما يمكنك الضغط على النقاط بالشكل "ب" كلما شعرت ببداية موقف يخيفك أو تقلق منه، وستساعدك هذه النقاط على تخطى أى قلق أو خوف تجاه أى المواقف التى تصادفك فى حياتك اليومية بإذن الله تعالى.

توقعاتى المتفائلة لكل الخجولين بوداع مفرح لخجلهم بإذن الله، مع نصيحتى لهم بأن يسارعوا لتعويض ما فاتهم فى حياتهم، وأن ينظروا للحياة بنظرة جديدة كلها أمل فى مستقبل زاهر ومشرق.

هذا المقال أهداء منى لفتاة رائعة أسمها "أسماء" ولم أكن لأنهى هذا المقال وكل أسرتى مريضة لولا حثها لى على كتابته (فشكراً لكِ أسماء) وسيعوضكِ الله بخير مما تظنين أنكِ فقدتِ بإذن الله.

أرجو لكل من يقرأ هذا المقال ويطبقه ويستفيد منه إن يدعو لأسماء بحياة تفوق كافة توقعاتها، وأن يرزقها الله الشريك الصالح الأمين عليها بإذنه وفضله اللهم آمين. وتذكرونا من صالح دعائكم.

مع تمنياتي للجميع بالتوفيق والسداد

بقلم:أماني محمد www.dramany.net

روابط علاج الخجل الجزء الأول والثاني من المقال:

علاج الخجل الجزء الأول

علاج الخجل الجزء الثاني

كلمات مفتاحية: علاج الخجل - علاج الخجل الاجتماعي - علاج الخجل الشديد - علاج الخجل الزائد - علاج الخجل واحمرار الوجه - علاج فوري للخجل - علاج الخجل الشديد واحمرار الوجه - علاج مرض الخجل الشديد - علاج مرض الخجل والخوف - علاج مرض الخجل الاجتماعي - علاج نهائي للخجل - علاج الخجل من البنات - علاج الخجل من الناس - علاج الخجل من الزوج - العلاج من الخجل - علاج الخجل من الكلام - علاج الخجل عند الكلام - علاج الخجل وقلة الكلام - علاج الخجل الزائد - علاج الخجل عند الاطفال - خجل الاطفال - طفلي خجول - معالجة الخجل عند الاطفال - معالجة الخجل عند الطفل - معالجة الخجل عند المراهقين - معالجة الخجل المرضي - علاج الخجل المفرط - علاج الخجل عند المراهقات - علاج الخجل عند الرجال - علاج الخجل عند البنات - علاج الخجل عند المراهق - الخجل وعلاجه - الخجل والتشاؤم وعلاجهما.pdf - الخجل والتشاؤم وعلاجهما - الخجل عند المراة - الخجل المرضي وعلاجه.

الكاتب: أماني محمد - Dramany.net
عدد المشاهدات: 6394
تاريخ المقال: Thursday, March 20, 2014

التعليقات على علاج الخجل الجزء الأخير  "1 تعليق/تعليقات"

اكرم حمزة الخليدي16/7/2013

بصراحة مقالة حلوة

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
42714

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة