مقالات الفكر

  • دروس من الحياة (1-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    الدرس الأول : علمتنى الحياة أننى إذا كنت على صواب ؛ فلا أخاف من معارضة المعارضين أو لئم اللائمين أو كيد الكائدين ؛ فما دام الحق معى – فالله معى – فإذا كان الله معى .. فمن على؟! – وإذا كان على .. فمن معى؟! ، فلا أخاف إلا الله تعالى.  إقرأ..

  • دروس من الحياة (2-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    الدرس الثامن : علمتنى الحياة أن كل شئ قائم فيها على قانون العطاء ، فإذا كنت تريد المال ، تصدق بالمال ، وأن كنت تريد الصحة فأبذل الصحة ، وإذا كنت تريد الرفعة ساهم فى رفعة غيرك وفى عون إخوانكم .  إقرأ..

  • دروس من الحياة (3-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    علمتنى الحياة أن الحب يبدأ من حبك لنفسك ، فإذا أحببت نفسك أستطعت أن تقدرها وتدفعها للأمام ؛ وبذلك تستطيع أن تنفع نفسك وتنفع غيرك ، أما إذا إنشغلت بحب غيرك وأفنيت نفسك من أجله فلن تلقى التقدير أو العرفان بالجميل الذى تتوقعه.  إقرأ..

  • دروس من الحياة (4-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    علمتنى الحياة أن هناك نوعان من الناس ، نوع صادق النصيحة يضع يدك على أخطائك لتصحيحها وذلك ليرشدك لطريق الصواب ؛ واسميهم (الداعمون أو المساندون) ؛ وهؤلاء يدفعونك للنمو والتطور والإنجاز بفضل إرشادهم لك ، ونوع آخر من الناس منتقد وغير أمين ينتقدك كثيراً ليضعف ثقتك فى نفسك ويُشكك فى إختياراتك ويُخوفك من التقدم فى آى شئ.  إقرأ..

  • أسرار كونية ستغير حياتك .. اكتشف أهمية النية

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    منذ نشأنا ونحن نسمع آبائنا أو أمهاتنا يوصيانا حتى ننجح فى "عمل ما" أن ننوى ثم نتوكل على الله وهو حسبنا ونعم الوكيل، لكن معظمنا - ولا أقول الكل- كان يأخذ كلامهما من باب التبارك ويُصدق عليه دون أن يعيه أو يدرك ما يفوته، والبعض كان ينوي ولا يلقي بالاً إلى نيته. ولكن مهلا .. إن النية أمر عظيم وليس للتبارك أو لفعل ما علينا لإرضاء والدينا، فإذا كنت تفعل ذلك فأرجوك توقف الآن .. فلقد حان الوقت لتكتشف هذا السر العظيم وتدرك ضخامة تأثيره على حياتك كلها.  إقرأ..

  • لماذا نقاوم التغيير ؟!

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    البعض منا يقاوم تغيير حياته للأفضل والأحسن، فهو يفضل الوضع المألوف لديه أكثر من الوضع غير المألوف أو غير المعتاد عليه والذى ستفرزه عملية التغيير، فهو يظن خطأ ً أن الوضع المألوف هو الوضع الآمن والمستقر، وبالتالى يغريه ذلك على عدم القيام بعملية التغيير وبلوغ أقصى أهدافه فى الحياة.  إقرأ..