• كيف تكسب احترامك لنفسك؟! خطوات ترشدك للطريق


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    بعضنا يجهل هويته ولا يعلم من هو؟ هل هو صادق أم كاذب؟ طيب أم شرير؟ مؤمن أم منافق؟ والإجابة بسيطة جداً! عليك أولاً أن تنظّف العالق فوق السطح .. لتعرف ما هو فى العمق!  إقرأ..

  • تستطيع أن تُغيِّر العالم الآن .. الكُل يعتمد عليك (1-3)


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    البعض منا قد يقلل من دوره فى الحياة وفى مقدار تأثيره فى حياة الآخرين حوله؛ هذا لأنهم لم يروا الجوانب الخفية من الأمور، والتى تجعلنا ندرك أنه مهما كان عملنا ضئيلاً فى تقييمنا له، فإنه وبكل تأكيد سيغير الكثير والكثير من الأشياء فى محيطنا بل فى العالم كله ....  إقرأ..

  • تستطيع أن تُغيِّر العالم الآن .. الكُل يعتمد عليك (3-3)


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    البعض ممن قرأ الجزء الأول والثانى من مقالنا بدأ فى التطبيق ؛ والبعض الآخر لا زال يرى أنه لا تأثير له فى حياتنا ؛ وأننا مخطئين إذا إعتمدنا عليه فى تغيير العالم حولنا ، أنه يرى نفسه من وجهة نظره "صغير" "وغير مؤثر" وأعماله ونتائجها لن يتعدى تأثيرها عتبة منزله ، وهو محق فى ذلك .. فكل ما تعتقده عن نفسك يشكل واقعك ويصنع المحيط الذى حولك ؛ ولكنه أيضاً يؤثر فى واقعنا ويغير وجه عالمنا أيضاً.  إقرأ..

  • تستطيع أن تُغيِّر العالم الآن .. الكُل يعتمد عليك (2-3)


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    تابع معنا خطة العمل .. لتغيير عالمك وعالمنا للأفضل والأحسن؟!. عند قرأتك مقالنا الأول وتطبيقه .. هل شعرت بنتائج أفعالك وأقوالك وتصرفاتك الإيجابية فى حياتنا ؟! ، هل أدركت الآن لما نعتمد عليك فى تغيير عالمنا؟! .  إقرأ..

  • افتح قلبَك لحُبِّ اللهِ تعالَى (1)


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    نعم.. افتح قلبك لحب الله تعالى؛ فلقد حان الوقت الآن لتعرفَ معنى الحب، لتتذوق حَلاوةَ الحُبّ ، لتتنعم بهذا الدفءِ والإحساس الراقى بالود، فالله ودود معك، وأنت من اليوم لابد أن تقابل هذا الود بخطوةٍ نحو التواصل الجيد مع الله تعالى .  إقرأ..

  • الناجونَ .. ماذا فعلوا ؟! الجزء الأول


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    الحياة كالبحر الثائر، يعُجُّ بكثيرٍ من الأمواج المتلاطمة من الصعاب والنوائب، والناجون - الناجون فقط - هم من لم يستسلموا وواجهوا بشجاعةٍ الموجَ العالي، تارةً بالعمل والمجاهدة، وتارةً أخرى بالصبر والانتظار حتى يأتي الوقت المناسب والفُرَص المناسبة. لقد فعل الناجون كلَّ ما لم يستطع الغرقى فعله ..  إقرأ..

  • ثلاثةُ أهدافٍ .. يجبُ أن لا تدفنها معك في القبر!


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    ما رأيك أن نشاهد معًا فيلمًا يحكي عن قصة حياتنا؟! ولكن ليس من بدايته، بل في لحظاته الأخيرة ... حين نقتربُ من النهاية. ونحن في آخر مشهد مستلقين على السرير نتذكر كافة أحداث حياتنا كشريطٍ سينمائيّ يمر أمام أعيننا، وكأنه لمحة من الزمن.  إقرأ..

  • انصحني .. ولكن برفق! الجزء الأول

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    لا وجود لإنسانٍ كامل! لا أحد مطلقًا يتسم بالكمال على وجه الأرض .. فمهما تحلَّى الإنسان بالصلاح والأخلاق الطيبة .. فهو غير معصوم من الخطأ، بل إن من طبعه الخطأ .. فمَن منا يخلو من القليل أو الكثير من الهفوات والكبوات؟! لكن ما يعيننا على تدارك الأخطاء وتصحيحها؛ والتوبة عنها أيضًا .. هو "النصيحة"، ولكن ليست أية نصيحة، إنها "النصيحة المخلصة" التى تتزيَّن بالآداب التي ضبطها بها الإسلام.  إقرأ..

  • لا تضربوا إماءَ الله


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    في هذا العصر الموسوم بالتقدم والتحضر، لازالت المرأة يُعتدى عليها بالضرب، وتُسلب أبسط حقوقها في غفلةٍ من المجتمع والقانون! .. ويقولون شرع الله، ومنذ الرسالة المحمدية وحتى اليوم لم يتغير شيء من شرع الله، لكن ما تغير حقًّا هو تطبيقُنا لشرع الله.  إقرأ..

  • النَّاجونَ .. ماذا فعلوا ؟! الجزء الثالث


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    ذكرنا فى الجزأين السابقين من قصة الناجين عن كيفية نجاتهم من الغرق، وقلنا إنهم – وبالرغم من فشلهم المتكرر – يعاودون القيام بعد كل عثرة، وعندما تحاصرهم الظروف الصعبة ينتصرون عليها بحسن الظن في الله. واليوم نتحدث عمَّا فعل الناجون عندما جُرِحوا بشدة .. تعالوا نحكِ لكم عن صبرهم وكيف أنهم ضَمَّدوا جراحَهم بقوة التسامح والحب ..  إقرأ..

  • أربعةٌ .. تزيد من قوتك الجسدية


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    ما دمت تقرأ هذا المقال فأنت بالتأكيد مازلت تبحث عن طرقٍ أو تقنيات أو تدريبات تزيد من قوَّتِك الجسدية، أو تقلل الإرهاق الذي قد تكون تعانيه عند قيامك بأقل الأعمال جهدًا. ولقد بحثت مثلك لسنين طويلة حتى وجدتُ ضالتي.  إقرأ..

  • حتى لا ننهزم


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    قد لا نعترف بالهزيمة إلا عندما تكون واضحة كما الشمس .. حين ننهزم في الخارج - أمام أنفسنا و الآخرين والعالم - لكن ما لا نراه حقًّا أن الهزيمة الحقيقية بدأت مسبقًا من الداخل .. حيث تتشبث بأنفسنا التنشئة الخاطئة، والبرمجة السلبية، وأنواعٌ كثيرة من المخاوف والشكوك.  إقرأ..

  • الناجونَ .. ماذا فعلوا ؟! الجزء الثاني


    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    ذكرنا فى الجزء الأول من قصة الناجين عن كيفية نجاتهم من الغرق، وقلنا أنهم وبالرغم من فشلهم المتكرر للوصول لأهدافهم إلا أنهم لم يستسلموا وعاودوا المحاولة مرارًا وتكررًا .. حتى استطعوا استعادة الإمساك بدفة حياتهم والقيام من جديد وتوجيه رحلتهم نحو بر الأمان.  إقرأ..

  • فن التعامل مع الكِبْر والمُتَكبرين "الجزء الأول"

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    الكِبْر هو العظمة والتجبر؛ وهو أول ذنب عُصِيَ به الله تعالى ... فهو سيد جميع الخطايا. وهو من أخطر أمراض القلوب وأشدها إهلاكًا؛ إذ ينزع عن صاحبه خُلُق اللين والرحمة والرفق والتواضع ليلبسه خُلُق الاستعلاء والقسوة والغضب والعند، كما يفقد صاحبه زينة العقل والعلم والموضوعية ويسلمه لقبح الحمق والجهل والذاتية.  إقرأ..

  • المتطرفون .. لماذا ضلوا؟! الجزء الأول

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    التطرُّف هو مجاوزةُ حدَّ الاعتدال والوسطية، والتشدد والتصلُّب في الرأى والتمرُّد على الثوابت الشرعية والاجتماعية من خلال التعصب لدينٍ أو مذهبٍ أو جماعةٍ أو فكرةٍ أو حزب .. وقد انتشرتْ ظاهرةُ التطرُّف في العالم كله، وصار الأمر خارجًا عن السيطرة ومخيفًا ...  إقرأ..

  • فن التعامل مع الكِبْر والمُتكبرين "الجزء الرابع"

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    نتمنى أن نكون قد وُفقنا في الأجزاء السابقة في إعطائكم فكرة شاملة عن موضوع الكبر لتستطيعوا الإلمام بعناصر الموضوع كافة. فإذا كنتَ أنت من تعاني من هذا الأمر أو مَن حولك فاطمئن تمامًا ... فلقد جاءت المساعدة الآن.  إقرأ..

  • فن التعامل مع الكِبْر والمُتَكبرين "الجزء الثاني"

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    ذكرنا في الجزء الأول من مقالنا عن "فن التعامل مع الكبر والمتكبرين" تعريف الكبر وأنواعه وفرقنا بينه وبين العُجْب والغرور، واليوم تعالوا معنا في الجزء الثاني من مقالنا نتحدث عن أسباب الكبر وبما يحصل.  إقرأ..

  • انصحني .. ولكن برفق! الجزء الثاني

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    لا يمكن القبول باختفاء النصيحة من حياتنا! فنحن وللآسف لم نعد نقدّمها أو نتقبّلها؛ حتى بتنا لسنين لا نفتقدها رغم الغياب الطويل. وليس المحزن غياب النصيحة، إنما المحزن حقًا ظننا بعدم إمكانية عودتها مجددًا لتؤدي دورها فى الإصلاح.  إقرأ..

  • فن التعامل مع الكِبْر والمُتَكبرين "الجزء الثالث"

     جديد!
    بقلم أماني سعد AmanySaad.com

    ذكرنا في الجزء الثاني من مقالنا "فن الابتعاد عن الكبر والمتكبرين" عن أسباب الكبر وبما يحصل، واليوم في الجزء الثالث من مقالنا نتحدث عن صفات الكبر؛ لتعرض نفسك عليها؛ وترى هل فيك شيءٌ منها أم لا؟  إقرأ..