خريطة الموقععن الموقع

اسعد إمراة في العالم (1)

المقدمة

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى وصحبه ومن والاه ، بعد:

فهذا كتاب يناشد المرأة أن تسعد بدينها ، وتفح بفضل الله عليها ، وتستبشر بما عندها من نعم ، انه بسمة أمل ، نسيم رجاء ، وإشراقة بشرى ، لكل من ضاق صدرها ، كثر همها ، زاد غمها ، يناديها بانتظار الفرج ، وترقب اليسر بعد العسر ، ويخاطب عقلها الذكي ، وقلبها الطاهر ، وروحها الصافية ، ليقول لها : اصبري واحتسبي ، لا تيأسي ، لا تقنطي ، تفاءلي ، فإن الله معك ، والله حسبك ، الله كافيك ، والله حافظك وليك .

أختاه : أقرئي هذا الكتاب ، ففيه الآية المحكمة ، والحديث الصادق ، والقول الفصل ، والقصة الموحية ، البيت المؤثر ، والفكرة الصائبة ، التجربة الراشدة ، أقرئي هذا السجل ليطارد فيك فلول الأحزان ، وأشباح الهمم، وكابوس الخوف والقلق ، طالعي هذا الديوان ليساعد على تنظيف الذاكرة من ركام الأوهام ، أكوام الوساوس ، ويدلك على رياض الإنس ، وبستان السعادة ، وديار الإيمان ، وحدائق الأفراح ، وجنات السرور ، عسى الله أن يسعد في الدارين بمنه وكرمه انه جواد كريم .

وقد جعلته كنزاً يحوي حليا زاهيا تتجملين به ، فيه من بريق الحسن ، ولمعان الجمال ، وسناء الحق ، ما يفوق وميض الذهب ، و إغراء الفضة ، سميت فصوله بأسماء الحلى ، من سبائك ، وعقود ، وفرائد ، ومرجان ، وجمان ، وجواهر ، وخواتم ، والماس ، وزبرجد ، وياقوت ، درر ، ولآلي ، وزمرد ، وعسجد .

فإذا كان هذا الكتاب عندك فلا عليك من كل زخرف دنيوي ، وزينة جوفاء ، ومظاهر زائفة ، وموضات تافهة ، فتحلي بهذه الحلية ، والبسيها في مهرجان الحياة ، وتزيني بها في عرس الدنيا ، وفي أعياد السرور ، ومواسم الأفراح ، وليالي البهجة ، لتكوني – إن شاء الله – ( أسعد امرأة في العالم ) :

يا اسعد الناس في دين وفي أدب

 

بلا جمان لا عقد لا ذهب

بل بالتسابيح كالبشرى مرتلة

 

كالغيث كالفجر كالإشراق كالسحب

في سجدة ، في دعاء ، في مراقبة

 

في فكرة بين نور اللوح والكتب

في ومضة في سناء الغار جاد بها

 

رسول ربك للرومان والعرب

فأنت اسعد كل العالمين بما

 

في قلبك الطاهر المعمور بالقرب
س

 

إن سبيل سعادتك يكمن في صفاء معرفتك نقاء ثقافتك ،وها لا يحصل بالقصص الرومانسية الخيالية التي تجر القارئ إلى الخروج من واقعه والذهاب بعيدا عن عالمه ، وقد تجدين فيها أحلاما وردية ، وخمرة أوهام مسكرة ، ولكن ثمارها إحباط وانفصام في الشخصية ، وكآبة قاتلة ، بل ما هو اخطر من ذلك كقصص ( أجاثا كريستي ) التي تعلم الخدام والجريمة والنهب والسلب وقد طالعت سلسلة ( رائع القصص العالمي ) وهي مترجمات منتقاة من القصص الخلابة الجذابة ، الحازة على جائزة نوبل ، فألفيتها مشوبة بكثير من الأغلاط الكبرى والحماقات . ولا شك أن في بعض روائع القصص العالمي روايات جيدة ، من حيث رقي الفن القصصي والعمل الروائي . كرواية( الشيخ والبحر ) لآرنست همنغواي ، وأشباهها من القصص التي جانبت الفحش والرذيلة ، وسلمت من غوائل الانحطاط الأخلاقي والإسفاف الأدبي.

فحق على كل راشدة أن تطالع التراث القصصي الراشد : مثل كتب الطنطاوي والكيلاني والمنفلوطي الرافعي و أمثالهم ، ممن لديه طهر ، وعنده ضمير حي ، ويحمل رسالة واعية ، وإنما ذكرت هذا : لأنني حرصت على نقاء كتابي من لوثة الأجنبي ، وسم المنحرف ، وغثاء التافهين ، فكم من ضحية لمقالة ، وكم من قتيل لرواية ، والله الحافظ .

وعلى كل حال ، فلا أجل ولا أحسن من قصص الله في كتابه ، ورسوله r في سنته ، التاريخ المجيد للأبرار من الخلفاء والعلماء والصالحين ، فسيري على بركة الله ، فأنت السعيدة بما عندك من دين وهدى ، وبما لديك من عقيدة وميراث.

 

أهلاً بك

 

أهلاً بك . مصلية صائمة قانتة خاشعة .

أهلاً بك . محجبة محتشمة وقورة رزية.

أهلاً بك . متعلمة مطلعة واعية راشدة .

أهلاً بك . وفية أمينة صادقة متصدقة.

أهلاً بك . صابرة محتسبة تائبة منيبة .

أهلاً بك .ذاكرة شاكرة داعية واعية .

أهلاً بك . تابعة لآسية ورين وخديجة .

أهلاً بك . مربية للأبطال ،ومصنعاً للرجال .

أهلاً بك . راعية للقيم ، حافظة للمثل.

أهلاً بك .غيورة على المحارم ، بعيدة عن المحرمات.


نعم

 

نعم . لبسمتك الجميلة التي تبعث الحب وترسل المودة للآخرين .

نعم . لكلمتك الطيبة التي تبني الصدقات الشرعية وتذهب الأحقاد.

نعم .لصدقة متقبلة تسعد مسكينا ، وتفرح فقيرا ، وتشبع جائعاً.

نعم .لجلسة مع القران تلاوة وتدبرا وعملا وتوبة واستغفاراً .

نعم .لكثرة الذكر والاستغفار، وإدمان الدعاء ، وتصحيح التوبة .

لتربية أبنائك على الدين ،وتعليمهم السنة ، و إرشادهم لما ينفعهم .

نعم .للحشمة والحجاب الذي أمر الله به ، وهو طريق الصيانة والحفظ.

نعم .لصحبة الخيران ممن يخفن الله ،ويحببن الدين ، ويحترمن القيم.

نعم . لبر الوالدين ، وصلة الرحم ، و إكرام الجار ، وكفالة الأيتام .

نعم . للقراءة النافعة ، والمطالعة المفيدة ، مع الكتاب الممتع الراشد .

 

لا . !

 

لا . لصف عمرك في التوافه ، من حب للانتقام ومجادلة لا خير فيها .

لا . لتقديم المال وجمعه على صحتك وسعادتك ونومك وراحتك.

لا . لتتبع أخطاء الآخرين واغتيابهم ونسيان عيوب النفس.

لا . للانهماك في ملاذ النفس ، و إعطائها كل ما تطلب وتشتهي.

لا . لضياع الأوقات مع الفارغين ، و إنفاق الساعات في اللهو .

لا . لإهمال الجسم والبيت من النظافة ، والروائح الذكية ، والنظام.

لا . للمشروبات المحرمة ، والدخان والشيشة ، وكل خبيث.

لا . لتذكر مصيبة مرت ، أو كارثة سبقت ، أو خطأ حصل .

لا . لنسيان الآخرة والعمل لها ، والغفلة عن تلك المشاهد .

لا . لإهدار المال في المحرمات ، والإسراف في المباحات ، والتقصير في الطاعات .

الكاتب: الدكتور الشيخ عائض القرني

عدد المشاهدات: 841

التعليقات على اسعد إمراة في العالم (1)0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
88288

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري