خريطة الموقععن الموقع

مقالات الوعىالعلاقات الإنسانيةالأسر المنفصلة › أزواج وزوجات ذكروني بالصحابة

أزواج وزوجات ذكروني بالصحابة

لقد قرأنا في السيرة النبوية وفي التاريخ الإسلامي عن نساء كثيرات دخلن في الإسلام وضحين بحياتهن الزوجية من أجل الدين ولكن أن يستمر ذلك في واقعنا المعاصر فإن ذلك يدل على قوة الإسلام وعظمة هذا الدين، الذي يجعل المرأة تضحي بزوجها واستقرار بيتها من أجل الإسلام.

وإني أكتب هذا المقال وأنا في بريطانيا بعدما انتهيت من إلقاء دورتين في العلاقة الزوجية وبعدها تعرفت على (ديبى) وهي امرأة مسلمة داعية أسلمت منذ سنتين ولديها طفل اسمه (شان) عمره عشر سنوات وهو مسلم كذلك، وقد انفصلت عن زوجها بسبب إسلامها، وكلنا يعرف أهمية العائلة بالنسبة للإنجليز وهم يفتخرون (بتوني بلير) لأنه لديه 4 أبناء وهذا من النادر في المجتمع الغربي، ولكن (ديبى) كانت حقاً تذكرنا بجيل الصحابة رضي الله عنهم، وكلما اقتنصت فرصة جاءتني تسأل عن الأشياء والوسائل التي تجعل الملائكة ترافقها دائماً وكانت حريصة على ذلك، وسألتها عن أكثر الصحابة حباً لها: فقالت (أبو هريرة) رضي الله عنه، لأنه يحب الحيوانات وكان معه قطة دائماً، وكان لديها كلب إلا أنها تخلت عنه بعد إسلامها ومازالت تحب الحيوانات.
ورجل آخر تعرفت عليه إنجليزي وهو تاجر معروف ويمتلك عشرة فنادق في بريطانيا استضافنا على الغداء وتحدث معي عن المعاناة التي عاناها اجتماعيا عند دخوله في الإسلام منذ اثنتين وعشرين سنة وقد طلق زوجته كذلك بسبب دينه، وكلا الشخصين كان دخولهما في الإسلام عن طريق القراءة والتعرف على الإسلام.
وكلاهما لفت نظرَهما إنصافُ الإسلام للمرأة واحترام عقل الإنسان، حتى قال لي (عبدالسلام) وهو التاجر الإنجليزي كلما سألت رجل دين عن موقفه من الأديان الأخرى تكون الإجابة إنهم في جهنم، فالنصاري يقولون إن غيرهم في جهنم، واليهود كذلك، أما الإسلام فلفت نظري فيه أنه يقول بأن غير المسلم يكون في جهنم إذا وصله الحق وكان واضحا ثم أنكره، وإذا لم يصله الحق أو وصله مشوها فأمره إلى الله.
وكذلك تحدث عن إنصاف الإسلام للمرأة، وأذكر بالمناسبة (د. آمنة فتنة) صاحبة كتاب (الدور الحضاري للمرأة) قالت لي مرة وهي تحاور الغرب في وضع المرأة في الإسلام:إن الإسلام احترم الذمة المالية للمرأة وجعلها مستقلة وهذا إلى عهد قريب لم يكن في الغرب بل إن الإسلام اعترف في تاريخه بسيدة الأعمال (Besnes women) وهي خديجة رضي الله عنها والغرب إلى اليوم يقول (Besnes men) لا (women) إن إسلامنا جميل والناظر في الجانب الاجتماعي فيه يجد أن فيه آيات بينات، وقد تحدث إلي (عبدالسلام) و(ديبى) عن كثير من المشاعر والأحداث أثناء تعاملهم مع الدين وكيف أنهما يجدان الراحة والطمأنينة فيه.
نعم إنهما انفصلا عن أسرتيهما ولكنهما مع ذلك يشعران براحة الإسلام إنه انفصال محمود من نوع آخر يختلف عن الانفصال المنتشر في مجتمعنا والذي يكون ضرره أكثر من نفعه.
(فعبدالسلام) بسبب دينه تركته زوجته (وديبى) بسبب دينها تركها زوجها ونسأل الله تعالى أن يعوضها خيراً في الدنيا والآخرة.

الكاتب: الأستاذ جاسم المطوع
عدد المشاهدات: 0

التعليقات على أزواج وزوجات ذكروني بالصحابة0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
27162

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري