خريطة الموقععن الموقع

مقالات الوعىالصحة العقليةالتنويم الإيحائى › التنويم الإيحائي ( المغناطيسي )

التنويم الإيحائي ( المغناطيسي )

سمي بالمغناطيسي لأن بعض المنَـوِمِين يستخدمون المغناطيس فيه لعلاج المرضى، وذلك بأن يمرروا فوق جسم المريض المُنَـوَّم قطعة من المغناطيس لمعرفة مكان العلة وتحديد المنطقة التي بها المرض، لكي يبدءوا في علاجها. ومن هنا جاءت التسمية ( التنويم المغناطيسي ) .
و أول من استخدم التنويم الإيحائي هم المصريون القدماء ثم اليونانيون والبابليون، ثم انتشر في معظم بلاد العالم وانقرض في كثير من البلاد - حاله حال الكثير من العلاجات البديلة. ولمحو حضارتنا قيل أن مكتشف التنويم المغناطيسي هو الطبيب السويسري فرانز انطوان يسيمر وذلك في القرن الثامن عشر.

يُـستخدم التنويم في حل الكثير من المشاكل كالخبرات السيئة المكتسبة ومحوها باستبدالها بأخرى حسنة، مثل الخوف و الوسواس، وكذلك لمعرفة أسباب حدوث الاكتئاب في حالاته المستعصية والتي يرفض فيها المريض الإفصاح عما يعاني منه.

التنويم :

هو عملية تحدث بين اثنين (الـمُنَـوِم) و(المُـنَـوَّم):
الـمُنَوِم : يجب أن يكون على دراية كاملة وخبرة بالتنويم ، ذو شخصية قوية و مؤثرة، يتحلى بطول البال والصبر والوقار.
المُـنَـوَّم: لابد أن يكون مقتنع بفاعلية التنويم وفائدته بالنسبة له، ولا يستطيع الـمُنـَوِم – بكسر الواو- السيطرة على المُـنَـوَّم- بفتح الواو - إلا برغبته، وكذلك لا يقوم المنَـوَّم بأي عمل لا يرغب القيام به مهما كان تأثير الـمُنَوِّم عليه.

كيفية التنويم :

كما ذكرت لابد من قناعة المُـنَـوَم وموافقته على إتمام التنويم .
يفضل للمُـنَـوَم أن يتمدد على ظهره مسترخياً تماماً في غرفة هادئة منعزلة عن الضوضاء ذات إضاءة منخفضة. يقوم المُـنَـوِم- بكسر الواو - بالسيطرة الكاملة على تركيز المُـنَـوَم – بفتح الواو - فكرياً وحسياً، وهو ما يسمى بعملية السيطرة الروحية على العقل والجسد . تبدأ عملية التنويم بأن يـُطلب من المنَوَم التركيز على نقطة مضيئة في أعلى الغرفة و أن يُنصت لصوت المنَـوِم بتركيز كامل إلى أن تغمض عيناه وتسترخي عضلاته ، منفذاً بذلك كل التعليمات والأوامر الموجهة إليه، إلى أن يصبح صوت المنَـوِم هو الصوت الوحيد المسيطر الذي يستمع إليه المنَـوَم ، ثم يخفض المنَـوِم صوته تدريجياً إلى أن يصبح همساً، إلى أن يصل لتعميق النوم والسيطرة الكاملة.
إن المنَـوَّم يستطيع استيعاب وإدراك كل ما يدور حوله ولكنه لا يجيب إلا على المنَـوِم ولا يمتثل إلا له ، وما يأمره به المنَـوِم يظل راسخا في باله فلا يستطيع أحدا التأثير عليه أو تغييره إلا بعد تنويمه مرة أخرى.

مثال: إذا أعطى للمنَـوَم كوب ماء وأوحي له بأن هذا الماء مخلوطا بشطة حارة وطُـلب منه أن يشربه. بعد إيقاظه - من النوم - سيبصق باشمئزاز.

يهتم حالياً الأطباء في مختلف دول العالم المتقدمة بالتنويم الإيحائي، لما وجدوا فيه من نتائج مذهلة في معظم الحالات المستعصية وخاصة في الأمراض النفسية والعصبية، ويوجد الكثير من المعاهد تدرسه وتخرج معالجين متخصصين . . و لازلنا نحن ننظر إليه على انه شعوذة وسحر ودجل !!!.

الكاتب: د. عـادل الحميـد
عدد المشاهدات: 0

التعليقات على التنويم الإيحائي ( المغناطيسي )0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
98637

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري