خريطة الموقععن الموقع

فن إلقاء المحاضرة

مراحل إلقاء المحاضرة : 

أولا: مرحلة ما قبل الإلقاء المحاضرة . 

أ- الإعداد السليم لإلقاء . 

ب- خطوات التحضير . 

ثانيا: مرحلة أثناء الإلقاء المحاضرة . 

أولاً: مرحلة ما قبل المحاضرة ( الاستعداد النفسي و التحضير ) 
يعتبر الاستعداد النفسي أحد العناصر الأساسية لنجاحك فعليك أن تتخلص من : 

1- الخوف من المواجهة 

مسبباته : 

1. عدوى الخوف للمرة الأولى أو الضعف . 

2. الاهتمام الزائد ببعض الحاضرين ربما من ذوي المركز السياسي أو العلمي أو الديني أو الوظيفي أو العشائري-حسب مادة الحديث والجمهور هنا 

3. المبالغة في تفسير تصرف أحد الحاضرين سواء بالإشارة أو الكلمة . 

4. التجربة السابقة الفاشلة في الالقاء . 

2- الأفكار السلبية 

مسبباتها : 

1. عدم الثقة بالنفس . 

2. الرغبة في النجاح بسرعة= من أول مرة . 

3. التوتر أو الانقباض والعصبية الزائدة . 

أفكار سلبية مثبطة : 

1. لدي مجموعة أحاديث وآيات أو أمثال وحكم وقصص ليس لها علاقة بالموضوع ولكني أحفظها جيداً لذا فسوف أقولها أولاً ( فلن يلاحظ أحد ذلك ) لاكتسب الثقة . 

2. إذا لم استطع أن أقنع الجميع بوجهة نظري فهذا معناه الفشل ولن أتحدث ثانياً 

3. ماذا لو نسيت الكلام أو التسلسل؟! سأنهار فوراً وأتمنى لو تنشق الأرض من تحتى وتبلعني . 

4. أريد أن تكون كلمتى دسمة بما يكفى ولذلك سوف احشوها بكلمات فخمة ( ومصطلحات كبيرة=غير مفهومة للأغلب) ارددها بين الحين والأخر . 

5. أنا عصبى ولذلك لو اعترض أحد على ما أقول فسوف أنهره فوراً . 

6. استعمل أفكاراً إيجابية تساعدك على النجاح . 

مراحل ما قبل لإلقاء المحاضرة هي : 

أ-الإعداد السليم لإلقاء المحاضرة 

هنالك أربعة مكونات أساسية لأي إلقاء ( الحضور، الوسيلة، المتحدث أو المقدِّم، رسالتك ). 

يواجه المتحدث أو المحاضر محدود التجربة, والخبرة أموراً مجهولة في مجالات أربعة : 

ماذا يتوقع الحضور؟ 

هل سيصغون إليّ؟ 

كيف ستكون ردود أفعالهم لما سأقوله لهم؟ 

كيف سأقف أمامهم؟ 

هل أتصرف معهم بطريقة رسمية؟ 

ماذا يحدث لو أنني نسيت ما أريد قوله لهم؟ 

هل سيفهمون ما سأتحدث عنه؟ 

إن الاستعداد ( المسبق) يجيب على هذه الأسئلة, وعلى كثير غيرها مما يمكن أن يسبب المتاعب للمتحدث أو للمقدِّم قليل الخبرة, والتجربة (وحتى للمقدِّمين الذين اعتادوا على تقديم العديد من الإلقاءات). كما أن الاستعداد يساعدك على تجنب العديد من المآزق . 

ب-خطوات التحضير 

الخطوة الأولى: حدد الموضوع: عند تحديدك لموضوع محاضرتك افعل الآتي : 

1. تعرف على مستمعيك ما أمكن المشاركين في المحاضرة أولاً . 

2. يفضل اختيار موضوع واحد في اللقاء الواحد . 

3. التركيز والتعمق في موضوع واحد أفضل من التوسع والتعميم . 

4. اختر عنواناً جذاباً لكلمتك . 

الخطوة الثانية: المطالعة وجمع المعلومات : 

1. تمتع بروح الوفرة واجمع أكبر قدر من المعلومات عن موضوع المحاضرة “إن النحلة تمتص مليون زهرة حتى تعطينا مائة جرام من العسل \". 

2. لا تجمع إلا المعلومات الصحيحة الموثقة ( أشر إلى المصادر واستخدم الصور والجداول والإحصائيات.الخ ). 

3. غربل المعلومات، أولا تجمع إلا الأفكار التي تناسب الموضوع . 

4. إياك والأفكار المعلبة بل أعد صياغتها بأسلوبك وأضف عليها تعليقك أو ملاحظاتك . 

5. استعن بأدوات جمع المعلومات من المكتبات وعبر اللقاءات، وتلك التكنولوجية مثل أقراص الحاسوب ومواقع الشبكة العالمية= الإنترنت . 

اجب على الأسئلة التالية لتصل لما تريده من مراجع : 

1) ما هي الكتب أو الدوريات أو المراجع التي تحدثت في هذا الموضوع ؟ 

2) ما هي المصادر التي تتحدث حول هذا الموضوع ؟ 

3) من هم الأفراد أو المؤسسات أو الجهات الذين لديهم معلومات في هذا الموضوع ؟ 

4) ما هي الفترة التي سوف اخصصها للبحث والمطالعة ؟ وهل هي كافية ؟ 

الخطوة الثالثة: انتقِ وخطط وضع العناصر الأساسية والفرعية : 

التخطيط والعناصر: بعد الخطوة السابقة سوف تجد أنك قد تكون جمعت عدداً كبيراً متناثراً من المعلومات عن الموضوع الأساسي. عليك الآن أن تغربل ثم تصنّف تلك المعلومات وترتبها تحت عناوين أساسية وفرعية واختر عنوناً جذابا يلفت النظر . 

الخطوة الرابعة: احفظ محاضرتك (أو عناصره الرئيسية ). 

إن حفظ المحاضرة بشكل سليم أو حفظ العناصر الأساسية والمضمون والأهداف والعناوين وليس حفظ قوالب لغوية جاهزة تجعلك إذا نسيت كلمة انهارت كلمتك بالكامل . 

لا تتكلم قراءة من ورقة : 



1. صوت ممل رتيب يدعو إلى الفتور . 

2. منشغل بالورقة أكثر من الاتصال بمستمعيه بالعين ولغة الجسد . 

3. يتعثر إذا خرج عن الورقة وأراد العودة إليها . 

4. هيئته جامدة لا تتغير . 

5. شعور المستمعين بأنه ضعيف و ينقل تجربة غيره . 

وإن اضطررت لذلك تحتاج لتواصل بصري جسدي هام مع الحضور . 

الخطوة الخامسة: تدرب جيداً: هناك مدرستان عند ممارسة المحاضرعيوب محاضرة الورقة : ة ومواجهة الجماهير : 

الأولى: أن تتعلم الكلام بعيداً عن الناس ، فراراً من السخرية التي قد تطفئ شعلة الحماس في قلبك حتى إذا تمرست النفوس بالتجربة وأتتها قدرة على التعبير تقوى مع الأيام . 

الثانية: يتلخص في عدم رفض أي دعوة للخطابة والإلقاء بين الجماهير فإذا قبلت كل الدعوات لكي تتحدث فإنك تلزم نفسك بالتدريب المسبق في البيت أو المكتب أو أمام الأصدقاء عن طريق الممارسة وبذلك تحصل على الثقة بالنفس . 

لكي تتعلم السباحة ألقِ بنفسك في الماء . 

ثانياً: مرحلة أثناء إلقاء المحاضرة . 

تتكون الكلمة من العناصر التالية وهو ما يطلق علية قطار الأفكار : 

قطار الأفكار: كل جزء له غرض محدد، وإذا أهمل أي جزء من الأجزاء لن يقدم كلامك ما تريد توصيله بشكل منطقي وسوف يستشعر مستمعوك بالقلق والاضطراب لأنهم لا يستطيعون متابعة أفكارك، باختصار سوف يخرج قطار أفكارك عن القضبان .

أولاً : المقدمة : يجب أن تكون : 

1. تجذب الانتباه. ( قصة تحفظها أو حدثت معك، أو مثل أو حكمة أو آية .) 

2. تربط الموضوع باحتياجات المستمعين . 

3. ذكر الفكرة المحورية من الخطاب وتلخيص النقاط الرئيسية . 

ثانياً: الموضوع: يجب أن يكون : 

1. مترابط الأفكار . 

2. مركّز ، لا يخرج عن الموضوع . 

3. انتقال هادئ متسلسل متدرج بين الأفكار . 

ثالثاً: الخاتمة : يجب أن تكون : 

1. مجمعه لأفكار الكلمة . 

2. تعيد التركيز على الفكرة المحورية . 

3. تترك شيء يعلق بذهن المستمعين أيضا عبر مثل أو تشبيه أو قصة أو طرفة أو صورة متعلقة بالموضوع . 

نقاط هامة 

1. الإعداد لإلقاء المحاضرة يمنحك الثقة لتكون أنت ذاتك عند عرضك . 

2. الإعداد السليم يحقق أهدافه عن طريق إحداث تغيير ما في آراء أو سلوك أو أفكار الحضور . 

3. التركيز على احتياجات، وتوقعات الحضور سيساعدك على تجنب المآزق . 

4. المختصر . 

5. حدد الموضوع ( ما هي مبرراتك ؟ ) 

6. حدد المصادر والمراجع . 

7. احفظ محاضرتك بعناصره الرئيسة . 

8. تدرب عليها، وكرر المران عليها . 

7 وسائل لجعل حديثك أكثر تأثيراً 

1 ـ استخدام أسلوب الربط للانتقال من فكرة إلى أخرى . 

وهذا يمكن باستكمال الكلمات، والجمل والعبارات التي تساعدك في الانتقال من نقطة إلى نقطة خلال إلقائك كلمتك. وأسهل طريقة لذلك هي أن تقوم بإعطاء النقاط التي تتحدث عنها أرقاماً. ((النقطة الأولى. النقطة الثانية)) مثلاً. والطريقة الأخرى أن تقوم بطرح سؤال ثم تقوم بالإجابة عليه. كما أنه باستطاعتك تكرار جملة سبق لك استعمالها مع القيام بتوضيحها بصورة أفضل، بالإضافة إلى أن بعض المفردات تقوم بهذا الدور على خير وجه. استعمل الكلمات مثل: بالإضافة إلى ذلك، علاوة على ذلك، بنفس الطريقة، وبالتالي، في تلك الأثناء،لهذا الغرض. والتنوع في استعمال هذه الأدوات. إن الإكثار من استعمال واحدة منها فقط سيؤدي إلى الملل . 

2 ـ الجأ إلى التكرار لتلفت انتباه مستمعيك . 

يمكنك أن تستعمل التكرار في بداية جمل متتالية. قال أحدهم: ((عندما كنت طفلاً كنت أتكلم كطفل، وأفهم كطفل، وأفكر كطفل )). 

3 ـ استخدم التناقضات لخلق تأثيرات لا تنسى لدى مستمعيك . 

كما قال أحدهم: ((وهكذا أيها المواطنون، لا تسألوا ماذا يمكن أن تقدم لكم بلادكم بل اسألوا ماذا تستطيعون أن تقدموا لبلادكم؟ )). 

4 ـ استخدم الأساليب البلاغية للفت انتباه المستمعين . 

من خلال استعمال المحسنات اللفظية مثل السجع، والجناس والطباق. والأمثلة على ذلك كثيرة منها خطبة قس بن ساعدة الإيادي التي يقول فيها: ((أيها الناس اسمعوا وعوا، مَن عاش مات، ومَن مات فات، وكل ما هو آت آت )). 

5 ـ شد اهتمام مستمعيك بطرح الأسئلة واستجاشة مشاعرهم . 

ففي مسرحية تاجر البندقية لشكسبير مثلاً يطرح شايلوك ست أسئلة بلاغية حتى يكسب تعاطف الجمهور: ((أليس لليهودي عينان وأذنان؟ أليس له حواس ومشاعر وعواطف كبقية البشر؟ إذا ضربتنا ألا نبكي؟ إذا أضحكتنا ألا نضحك؟ إذا قمت بتسميمنا ألا نموت؟ وإذا أسأت إلينا. أليس لنا أن ننتقم؟ 

6 ـ استخدم أساليب التشبيه . 

أعط صوراً عن أشياء يعرفها الجمهور، كأن تقول مثلاً: ((إن عليكم أن تنظروا إلى موظفي السكرتارية على أنهم اللاعبون الذين يُسَهّلون لخط الهجوم تسديد أهدافه )). 

7 ـ استهل الجمهور بعبارات ثلاثية . 

إن تسلسلاً من ثلاثة أفكار أقوى دائماً من تسلسل من فكرتين . 

مثل: ((الحياة، الحرية، والبحث عن السعادة)) أو ((الواجب، الشرف، الوطن))، ((المال، الجاه، السلطان)) وهكذا . 

خطط لتحسين صوتك 

1 ـ سجل صوتك: استمع إلى صوتك بموضوعية وحاول أن تجرب أكثر من نبرة، جرب الإلقاء على سرعات مختلفة وبطبقات مختلفة وتدرب على ذلك. إن قوة صوتك من الأشياء المهمة التي يجب أن تتدرب عليها. عليك أن ترفع وتخفض من صوتك حتى تتمكن من التحكم في قدرتك على تنويع قوته . 

2 ـ حاول أن تتكلم بسرعة 90 كلمة في الدقيقة: إن هذا هو متوسط الكلام الطبيعي. اسأل أصدقاءك عن رأيهم في سرعة إلقائك . 

3 ـ تكلم بوضوح: بأن تكون مخارج الحروف سليمة، وتدرب على الكلمات الصعبة النطق حتى تتقنها . 

4 ـ دع صوتك يقوم بالتأكيد على الكلمات والمدلولات المهمة: أبرز الأفكار المهمة التي تريد من الجمهور أن يتذكرها بتمييز نطقك لها . 

5 ـ استغل قدراتك الصوتية: ارفع صوتك حيناً واخفضه حيناً آخر حسب الموضوعات والمواقف، فإن المهم أن تشد الجمهور والمستمعين بإلقائك وحديثك لتؤثر بهم . 

6 ـ حاول أن يكون الكلام خارجاً من أعماقك: لا تتكلم من أنفك، وحاول أن تجعل حبالك الصوتية تهتز . 

7 ـ اسأل المقربين منك إن كانوا قد لاحظوا أي حشرجات مزعجة في صوتك: الأفضل أن تبحث عن ذلك بنفسك، أرهف سمعك لصوتك فقد تفاجأ بما تسمع . 

8 ـ اعتن بصوتك: إن الصوت المتعب بحاجة إلى الراحة وإلى الترطيب. عليك أن تجرب شرب ماء دافئ (فاتر) أو مضغ بعض حبات الزبيب، ولا تتحدث بعد وجبة دسمة . 

المفسدات الخمسة للمحاضرة : 

1- الوصول متأخرا 

2- البدء بالاعتذار 

3- البدء بحكاية غير مناسبة 

4- البدء ببطء أو تردد أو بنمطية 

5– أعطال الأجهزة 
.

الكاتب: عثمان يونس ايتوتي

عدد المشاهدات: 0

التعليقات على فن إلقاء المحاضرة0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
41311

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري