خريطة الموقععن الموقع

مقالات الوعىالعلاقات الإنسانيةالطلاق › للطلاق .وجهُ مشرق؟!!

للطلاق .وجهُ مشرق؟!!

يسير كلٌّ منا إلى الأمام، وقد وضع نصب عينيه آمالاً يريد تحقيقها، وفجأة تحدث الكارثة، وتنقلب حياته رأساً على عقب بوقوع الطلاق!!
إن أزمة الطلاق ليست فقط حالة نفسية صعبة!!
فداخلياً: هي حالة تتكاتف فيها النفس والجسد معاً من انكسار للقلب و ضيق بالنفس وإحساس بالمرارة وخيبة الأمل، والشعور بالوحدة وفقدان النوم.
وخارجياً: تكمن في الموروث الثقافي الاجتماعي كقولهم: (ظل راجل ولا ظل حيطة) ، (دخول الرجل البيت رحمة ولو كان فحمة ). مما يهدّد المرأة بالنبذ الاجتماعي مستقبلاً!!
ومما يزيد من حيرتها في أمرها وإن كانت على شفا جرف هارٍ!!
وخسارة المرأة عاطفية أكثر منها مادية؛ لأنه موجود في إدراكها وعقلها ووجدانها!!

أرِقْت فبات ليلي لا يزولُ  وليل أخي المصيبة فيه طولُ

وفقد الزوج بالطلاق أصعب من فقده بالموت؟!
فكلاهما موجع ولكن الأول يشوبة الإحساس بالخيانة والظلم وخيبةالأمل!! مما لايحدث في الثاني!!
ثم إن نظرة المجتمع للمرأة المطلقة نظرة فيها الكثير من الريبة وتحميلها المسؤولية!! بينما فى الثاني هي نظرة عطف وشفقة!!
وحالة الاحباط هذه تقودها إلى الشعور بالاكتئاب مما يمنحها إحساساً بالذنب والندم تتسع هوتّه بوجود الأبناء الذين سيدفعون الثمن من مشاعرهم ومستقبلهم!!

لو ذاق طعم الفراق رضوى

لكـاد من وجده يميد


قد حمّـلوني عذاباً شوقاً


يعجز عن حمله الحديد!!

وما يحدث نتيجة هذة الضغوطات أن يدخل كل من الرجل والمرأة في حالة نفسية قد لا يستطيع الخروج منها فمن تناول الحبوب المهدئة إلى التردّد على العيادات النفسية؟؟ ولأن الكثير منا لايتقن فنّ قلب الصفحات بسهولة!! ولطيّ هذه الصفحة من حياتنا علينا التفكير ببعض الأمور الإيجابية:

(1) تكفير الذنوب:

فإنه ما أصاب المؤمن من همّ ولا غمّ ولا أذى إلا كفّر الله به من خطاياه قال ابن القيم فى مدارج السالكين: أذى الخلق لك كالدواء الكريه من الطبيب المشفق عليك! فلا تنظر إلى مرارة الدواء وكراهته!!ومن كان على يديه!! وانظر إلى شفقة الطبيب الذى ركّبه لك وبعثه على يدي من نفعك بمضرته!!

(2) تهذيب النفس:

هى فرصة كبيرة لأن يتأمل الفرد حاله وينظر فى عيوبه والأخطاء التي بدرت منه فى حق الآخرين على المدى الطويل.

(3) المناجاة مع الله:

عندما تدلهمّ الخطوب وتنغلق الأفهام يعلم المرء يقيناً أن لامناص إلا في القرب من الله قال ابن القيم: أقرب ما يكون الله من عبده عند ذله وانكسار قلبه ولأجل هذا كان " أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد" رواه مسلم لأنه مقام ذل وانكسار بين يدي ربه!!

(4) تعزيز الثقة بالنفس:

ففى اتخاذ قرار مصيري كالطلاق والمضي فى تحقيقه! على سلبيّته يعزز من ثقة المرء بنفسهوقدراته!!!

(5) العدل مع العباد:

وأكثر ما يتحقق ذلك فى النساء فمتى ما رأت الظلم الواقع عليها من تسريحها دونما سبب! أو تفضيل زوجة أخرى عليها! أو ضربها وشتمها! وما يسبق الطلاق من تبادل للاتهامات بين الزوجين! وكيل كل منهما التهم للآخر فى أمور قد تخفى ويتفاجأ فيها الطرف الآخر!! فهنا يدرك المرء مدى خطورة بخس العباد لحقوقهم؟!

(6) لمّ الشمل:

ما يحدث من التفاف الأسرة على المطلق وإسباغهم الحنان ومؤازرته في هذه المرحلةلأمر إيجابي لايحدث دائماً فى زحمة الحياة!

(7) تقوية أواصر الصداقة:

تتقوى العلاقة مع الأصدقاء الذين يبث لهم المطلق شكواه مما يخفف من ألم المعاناة على نفسه ويجد في ذلك الكثير من المشاركة الوجدانية التي تساهم في رفع الدعم المعنوي له!

(8) الاعتبار في تقلّب الأحوال:

في خوض غمار تجربه الطلاق حيث تكمن صعوبتها في الانقلاب الشديد عما كان المرء عليه؛ إذ تفقد المرأة الزوج المنزل وقد يشمل الأمر الأبناء أيضاً!!
وهذا من أشد العظات في أن الدنيا لا تدوم على حال!! ومما يخفّف من وطأة هذا الأمر على النفس أن يرى المطلق أن هذا ليس له وحده!! بل هو سنةٌ كونيةٌ ماضيةٌ في الخلق، وأن هناك الآلاف ممن خاضوا هذه التجربة!!
وفي قصة عشق عبد الرحمن بن أبى بكر لزوجته ليلى بنت الجودي لعبرة؛ إذ إنه شُغف بها فكانت أخته عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها تكلمه في هذا!!
فقال لها: دعيني فوالله إني لأرشف من ثناياها حب الرمان!!
فسقطت أسنانها فتركها؟! فكانت عائشة تكلمة في رحمتها فيأبى!! وكان أقصى ما فعله أن سرحها إلى أهلها!! فكانت عائشة تعجب من حاله معها!!

فَما لِيَ وَقِرناً لا يُغالَبُ كُلَّما

مَنَعتُ أَمامي جاءَني مِن وَرَآئِيا

(9) املئي قلبك بحب الله:

محبة الله هي البلسم الشافي لكل جراحناوقد قدّر الله أن المرء مع من أحب يوم القيامة.
والمحبة عندما سئل عنها الجنيد؟ قال: عبدٌ ذاهبٌ عن نفسه متصلٌ بذكر ربه قائمٌ بأداء حقوقهناظرٌ إليه بقلبه فإن تكلم فبالله وإن نطق فعن الله وإن تحرّك فبأمر الله وإن سكن فمع الله فهو باللهولله ومع الله!!!


ولأن الرجل هو صاحب السلطة والكلمة الأخيرة إذ إن من كمال رجولته أن يقدم بعض التنازلات!!! صيانةً للزوجة وحفظاً لماء وجهها!!
فله أقول:



(1) لاتلتمس العثرات:

ما أجمل أن يذكر كل من الزوجين صاحبه بالخير. ولا يبدي هفواته وسقطاته للآخرين ولو كانوا من أقرب الناس إليه!!
وقد بوّب النسائي" باب النهي عن التماس عثرات النساء" لحديث: نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يطرق الرجل أهله ليلاً. أن يتخوّنهم أو يلتمس عثراتهم" رواه البخارى 5243
وهذا من تمام الرجولة في حق الزوج ومن تمام العقل في حق الزوجة!!

تَعَمَّدَني بِالضَيمِ حَتّى شَكوتُهُ

 

وَمَن يَشكُ لا يَعدَم مِنَ الناسِ شاكِيا

(2)لاتمعن فى القسوة:

ففى الطلاق نفسه من الألم ما يكفى المرأة ويجرحها!!!فيا حبذا لو تنازل الرجل عن بعض الأمور ووضع نصب عينيه معاناتها المكبوتة!!
وصرخاتها المخنوقة!!
ويمضي قدماً دون وضع العراقيل أو محاولات التشفي!!
ولا أشك أن في هذه الحادثة شيء من القسوة عندما طلقت والدة الحجاج بعث زوجها لها من يبلغها على ألاّ يتعدى كلمتين!!!فقال لها الرسول: كنتِ فبِنتِ؟
فردت : كُنا فما حمدنا!!
وبِنا فما ندمنا!!!
وإنه لفرق واضح بين فعل الحسن بن علي عندما طلق زوجته الخثعمية؛ إذ بعث لها مبلغاً كبيراً من المال تطييباً لخاطرها فقالت: متاعُ قليل من زوج مفارقّ!!

(3)لاتنسيا الأيام الجميلة:

حتى إذا تُجُرّعت الغصّاتوانطلقت الآهات. لايمنع أن نذكر الأيام الجميلة واللحظات الهانئة.
ولا شك إن لتذكرها بلسماً شافياَ لجراحنا .مما يخفف من وطأة المعاناة!!!!

(4) أنفق على عيالك:

تبقى مسألة النفقة الورقة الرابحة في يد الزوج بعد الطلاق وكثير من الأزواج يستخدمها لليّ يد الزوجة وإذلالها!!
والزوج العاقل هو الذي يفصل أبنائه عن المشكلة بل ويعدّهم جزءاً منه وإنفاقه عليهم كإنفاقه على نفسه!!
ورحم الله أيوب السختياني العالم الرباني الذي قال لتلامذته: لو أعلم أن أبنائي يحتاجون إلى بقلة ما جلست معكم ساعة!!

(5) كن فتياً:

الفتوة : هى فضيلة تأتيها ولا ترى نفسك فيها!
وقد سئل الأمام أحمد عن الفتوة؟ فقال: ترك ما تهوى لما تخشى!
ومن مظاهرها: ترك الخصومة والتغافل عن الزلة ونسيان الأذية.

ينسى صنائعه والله يظهرها

 

إن الجميل إذا أخفيته ظهرا

الكاتب: فوزية الخليوي

عدد المشاهدات: 8

التعليقات على للطلاق .وجهُ مشرق؟!!0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
93214

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري