خريطة الموقععن الموقع

مقالات الوعىالروحانياتالتفكير الإيجابى › برنامج التفكير الإيجابي

برنامج التفكير الإيجابي

عندما أتصور التفكير الايجابي، أفكر ببعض الخطوات التي يمكن أن تجعل المرء ايجابيا.

أولا: افرح عند النهوض من فراشك لأن الله وهبك الحياة ليوم جديد فاستقبله بسعادة، واقنع نفسك أنه عبر ساعات يومك كله، سوف تقودك أفكارك الإيجابية وأعمالك نحو النجاح في كل ما تحاول تحقيقه بإذن الله تعالى.

ثانيا: ابدأ يومك بقول بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله "أصبحنا وأصبح الملك لله". وكان الرسول r يعلم أصحابه إذ قال: "إذا أصبح أحدكم فليقل اللهم بك أصبحنا وبك آمنا وبك نموت وإليك النشور وكذلك حافظ على صلواتك، وأعط نفسك وقتًا للتأمل في الأشياء الرائعة والجميلة التي وهبك الله إياها والتي ليس أقلها القدرة على اكتشاف الخير في كل حالة.

ثالثا: تحدث عند الإفطار عن سعادتك وحماسك، وبأنك تشعر أن يومك سيكون عظيمًا، حتى إن كنت بين أناس لم ينعموا بعد بلذة التفكير الإيجابي، يكفيك سعادة أنك مختلف عنهم. وإذا أمضيت وقتًا مع شخصٍ إيجابيٍّ ومتحمّسٍ للعمل، فإنك حينما تغادره ستشعر برغبة قوية في التفاعل مع الحياة والاندفاع للعمل.

رابعا: قم بعمل تمرين رياضي لمدة قصيرة على الجملة التالية:"أنا الآن أفكّر بإيجابية، أو أي جملة تراها تؤدي المعنى نفسه.

خامسا: اهتم بغذاء عقلك عن طريق قراءة كتب أو مقالات أو الاستماع إلى برامج ترتقي بالمعنويات، وتجنب القصص والأخبار التي تتحدث عن المآسي والجرائم، واقرأ سير الناجحين الذين حققوا نجاحًا باهرًا وتغلّبوا على عقبات هائلة.

سادسا: تجنب الارتباط بالسلبيين إلا إذا كنت تستطيع مساعدتهم في تعلم الاستفادة من نِعم التفكير الإيجابي، أما إذا أجبرتك الظروف على التواجد في محيط سلبي، فتذكر أنك استطعت تمرين ذهنك على التفكير الإيجابي وعاهد نفسك على ألا تسمح إطلاقًا لأية فكرة سلبية أن تبقى في ذهنك، بل حاول فورًا إبدالها بفكرة إيجابية، فالأفكار السلبية تعتبر من وساوس الشـيطان.

سابعا: كن متفائلاً تجاه كل شيء وفي الـ 24 ساعة القادمة قل فقط أشياء موحية بالأمل، أشياء إيجابية حول أسرتك وصحتك وعملك ومستقبلك، وأصّل هذه الأفكار لمدة أسبوع على الأقل، وسترى بإذن الله التغيير الذي سيطرأ على طريقتك تفكيرك وسوف تجد نفسك تتقدّم طوال حياتك.

ثامنا: احتفظ بالأفكار المرحة، لأن الذهن الذي يزدحم بالأفكار الكئيبة الحزينة لا يستجيب بسهولة للتفكير الإيجابي مثلما يستجيب له الذهن الذي تملأه الأفكار السعيدة. وإذا ألحَّت عليك الكآبة قم بعمل يسعد الآخرين، حتى ترجع إليك سعادتك.

تاسعا: أعمل على ألا يمر بك يومٌ دون إحراز شيء من التقدم إلى أن يصبح ذلك عادة عندك، وعليك أن تتخذ بوعي منك خطوة تقدمية كل يوم، وبعد وقت قصير ستمتلئ حياتك بالمكاسب والفرح، بحيث لا يكون فيها مكان لغير التقدم. وعندما تصل إلى الشعور بأنك تتقدم، وبأن الاطمئنان قد ترسخ في نفسك، استمر في التقدم في مجالات أخرى، فهناك العديد من وسائل التقدم غير الوسائل المتعلقة بالربح المادي، كالقراءة والكتابة والرسم أو أيّ من الفنون والمهارات الأخرى التي تجد فيها نفسك.

عاشرا: وأخيرًا وليس آخرًا، تعلم طريقة تثبيت الصور الإيجابية في ذهنك لكي ترسخ تفاصيلها في العقل الباطن وتصبح جزءًا من الحقيقة التي يحملها عقلك معادلة تثبيت الصورة.

الكاتب: د محمد بن عبد الرحمن المدني
عدد المشاهدات: 6

التعليقات على برنامج التفكير الإيجابي0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
72892

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري