مقالات الوعىتنمية المرأةتنمية الجدة › زوجك يحتاجك بشدة بعد الستين

زوجك يحتاجك بشدة بعد الستين

زوجك يحتاجك بشدة بعد الستين

 لكل مرحلة من مراحل العمر معنى ورونق‏,‏ وأطيب ما يجنيه إنسان في خريف عمره هو التقدير والشعور بأن قلوبا كثيرة تحيط به حيث يكثر التلفت للوراء ويقل التطلع للأمام.

فحين يصل زوجك إلى سن التقاعد عليك البحث في دفاترك القديمة عما قدمت وإلا سيكون مصيرك كزوجة الكاتب تولستوي الذي عاني من زوجته المعروف عنها الأنانية وكثرة الشكوى,‏ فحين وصل للسبعين ترك منزلها واختار كوخا بجوار محطة قطار ليرتاح من مشاكلها‏.

فلا تهمشي وجود زوجك لتقاعده‏، ولا تنسي أنه خطيبك القديم الذي همت به حبا‏,‏ وأنه يحتاج اليوم لمزيد من الحب‏، وتذكري أن المرأة تشيخ قبل الرجل‏،‏ وسن الستين بالنسبة للرجل كما جاء في دراسة في علم الاجتماع هي سن المراهقة والرغبة بالرجوع الى الوراء فى أيام العمر‏.‏

فالحقيقة أن المرأة يغيب عن تفكيرها أن زوجها المتقاعد يمر بأخطر فترة وهي السن الذي قد يمارس فيه مراهقته المتأخرة ويبدأ في سرد حياته أمام عينيه للبحث عما لم يفعله بعد مضي قطار العمر في كفاح‏,‏ فلو كانت الزوجة حملا ثقيلا طوال حياته الماضية فسرعان ما يلقي به ليفيق إلى نفسه ويحيا ما بقي من عمره في سعادة‏,.

وإذا كان المتقاعد من أصحاب المسئوليات والمناصب الكبيرة الذي شغلته عن نفسه فقد يراوده الإحساس بأنه في شهر العسل كما يؤكد علماء النفس فيجد نفسه مدفوعا إلى من يغدق له الحب والحنان المفقود داخل جدران بيته الذي تتولى فيه الزوجة الدور المهم في جذبه أو انفلاته‏.

وهذا لا يعني أن كل المتقاعدين يعانون ذلك فهناك الود والتراحم بين زوجين منذ بداية الحياة وهو أساس التوافق الزواجي حيث تكون الزوجة حنونا عطوفا‏,‏ مقدرة لزوجها الذي بدأ حياته معها منذ وضع دبلته في إصبعها وحتى تقاعده ليتعاظم دور المرأة في تلك المرحلة عندما تشعر زوجها بأهميته ودوره في حياتها وحياة أبنائها فالرأي الأول له وليس لها ولا أوامر أو هيمنة لرفيق الحياة وعليها تذكر أن الدور القادم عليها وما تقدمه ستجده حين تتقاعد أو تمرض‏.

وذكرت دراسة أن الزوجة عليها الإحساس بما يعانيه زوجها نفسيا لتقاعده فلا تمنحه الكآبة وترقب لحظة الموت بل تشمله بالحب وتدفعه للأسرة الممتدة والتي تعني الأخوات والعمات والخالات وزيارتهم وودهم ليشعر بالاختلاط الذي افتقده خلال سنوات عمله‏,‏ وتقترح عليه مشاركة الأصدقاء المماثلين له في السن في النادي أو الجمعيات الأهلية لتدعيم دوره وإحساسه بأنه موجود كما أن خبرته الكبيرة قد تفيد الآخرين فهو المواطن المميز كما يسمى في علم النفس لأنه اكمل دورة حياته وينتظر رد الجميل بالتقدير والاحترام‏.

فلو قهره التقاعد أو ضعف فسرعان ما يبحث خارج منزله عن الحب وهناك متقاعدون في أتم صحة نتيجة لارتفاع الوعي والرعاية الصحية اليوم مما يؤهلهم بأموالهم أيضا للزواج ثانية‏.‏

الكاتب: المصدر : واحة المرأة
عدد المشاهدات: 3762

التعليقات على زوجك يحتاجك بشدة بعد الستين0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
15887

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري