الحدس أو الإلهام "Intuition"

الحدس أو الإلهام "Intuition"

هل فكرت يوماً فى أن شيئاً جيد أو سئ سيحدث وحدث بالفعل؟.. أو ألغيت مشروعاً أو أمراً ما بدون سبب محدد لشعورك بخطب فيه، وأكتشفت بعد ذلك أن آثاره على حياتك إذا نفذ كانت ستكون وخيمةً؟.. أو قررت قراراً لا يستند على قناعاتك لإحساسك الشديد بالراحة تجاهه ووجدت بعد ذلك أن قرارك كان صائباً وفي محله؟..

 

إذا حدث ذلك لك ، فأنت بالفعل قد أختبرت الحدس ...

 

إن الحدس معرفة غريزية أو فطرية تأتينا بشكل تلقائي وعفوى أى طبقاً للسليقة ، فنحن لا نعرف كيف نتعرف على الأشياء أننا نتعرف عليها فحسب ، فهو نور البصيرة والإلهام الإلهى بداخلنا، هذا النور يشع من أرواحنا الرقيقة وتنطلق أشعته بالتعاطف القوى والرقيق مع الأشياء وتجنيب العقل والتفكير المنطقى، وإستجابة لأمر المرور لدخول هبات الرحمن وكملكه من عنده سبحانه.

 

ولقد فكرت كثيراً بتعمق فى الحدس وأستنتجت الآتى:

 

ماهية الحدس:

 

الحدس ما هو إلا إتصال بوعينا الداخلى .. ويتشكل هذا الوعى من فطرتنا السليمة وخبراتنا ومعلوماتنا المتراكمة والمخزنة فى الذاكرة وفى العقل الباطن، فكلنا له حدسه بلا تفرقة، ولكن الكثيرين منا إهملوا إستخدامه وذلك لعدم إيمانهم بوجوده أو بقدرتهم على إستدعائه.

 

كيف نستدعى الحدس؟

 

نستدعى الحدس بشكل باطنى وعفوى فى حالة الوعى "اليقظة" أو فى حالة الحلم ، وذلك عندما تقف الأسئلة بداخلنا دون إجابات ، فنسئل وعينا وبصيرتنا الداخلية - دون أن نلاحظ - عن الإجابة الصحيحة – وفجأة – تظهر الإجابة الصحيحة ، والتى نظن أنها أتتنا دون سؤال لكننا بالفعل سئلنا وعينا الداخلى عن الإجابة برغبتنا القوية فى إيجاد حل للخروج من حالة الجهل أو حالة اللامعرفة.

فكل ما نحتاجه فى وعينا منذ ولدنا والحدس ما هو إلا ظهور هذا الوعى على السطح عبر إستدعائنا له ، فنحن نعرف أكثر بكثير مما ندرك ، فالله تعالى قد وضع كل ما نحتاجه من إجابات فى وعينا وفطرتنا الداخلية السليمة، وكل ما يحدث عند ظهور الحدس أننا نرجع بشكل مؤقت لهذا الوعى و لفطرتنا السليمة، والتى حجبناها فى السابق بالشك والتردد فى قدرتنا على إستدعاء الإجابات الصحيحة .. هذا الرجوع قد يكون نتيجة لتعاطف قوى مع الأحداث من حولنا، أو لرغبة ضاغطة وملحة فى المعرفة.

 

كيف نطور الحدس لدينا؟


وقد يتسائل بعضكم ولماذا نرغب فى تطوير الحدس لدينا .. نحن بخير هكذا؟! .. والإجابة أننا كبشر محتاجون لهذه الملكه بشدة للنجاح فى حياتنا، فإذ لم نقوم بتطوير حدسنا سنضطر لإتخاذ قراراتنا بناء على تفكيرنا المحدود والذى لا يستطيع إعطائنا الحقائق الكاملة عن الواقع الذى نعيشه.. أن حدسنا هو إستماع لتوجيه الله بداخلنا "لمرشدنا الخفى" الذى يأخذ بأيدينا، ولكى نستمع لهذا التوجيه الإلهى يجب أن نطور حدسنا بكل ما نملك من وسائل.


والآن أتخذ قرارك ..

هل تريد أن تطور الحدس لديك ؟! .. حاول إذاً من اليوم أن تستمع لمشاعرك بشكلاً صحيح ولا تتجاهل الرسائل الخفية التى تشعر بها بداخلك .. تعلم الإستماع لذاتك الداخلية (هدئ ذهنك) بإستخدام التأمل، وبعد الإستماع لتلك الرسائل عليك إستيعاب المعلومات التي تصلك بشكلاً جيد وإلا ذهبت تلك المعلومات منك وطارت في الهواء ولم تستطع الإستفادة منها، أجعل معك نوتة صغيرة سجل فيها إحاسيسك القوية تجاه أى شئ، وكلما شعرت بفكرة ملحة تخترق مجال عقلك وتفرض نفسها سجلها في مفكرتك، وكأنك تبني بيتاً من المكعبات ولكي ترى الشكل النهائي لهذا البيت عليك أن تجمع تلك المكعبات مع بعضها البعض وتحاول رصها بشكل صحيح لتحصل على النتيجة المطلوبة.

 

وأعلم أن أصحاب الحدس الجيد بارعون فى قراءة مشاعرهم ويستشعرون ترددات أفكارهم بحساسية عالية ، فإذا صادفهم تردد مضطرب إنتبهوا لوجود مشكلة أو خللاً ما، وإذا صادفهم تردد هادئ لم يهملوا الإحساس بالراحة تجاهه.

يقول د. ياسر العيتي: "الحدس شعور.. والذين لا يتقنون قراءة مشاعرهم لايستطيعون استخدام حدسهم بشكل صحيح".   


كما أن أصحاب الحدس الجيد يتميزون أيضاً بحدة وقوة الذهن ، فعند بحثهم عن نتيجة أو "حقيقة ما" ينظرون للمعلومات والخبرات السابقة لديهم ككتلة واحدة "ككل" ويستعرضونها بسرعة إذا أرادها الذهن ولكن بشكل غير تحليلى أو منطقى، أى يمكن أن تقول أنهم يكونون إنطباع واحد برؤيتهم الصورة ككل.

 

يقول ألكسي كاريل Alexis Carrel : (جميع الرجال العظماء لديهم هبة الحدس.. انهم يعرفون دون برهان أو تحليل ما هم بحاجة إلى معرفته).
(All great men are gifted with intuition.They know without reasoning or analysis, what they need to know.)


ولكي تصبح حدسي جيد يجب عليك كذلك أن لا تفقد الإتصال بروحك وماهيتك الحقيقية ، فالحدس هبة من الله تعالى لا يتقنها إلا المتصلون به .. فأنت لكى تتقن الحدس يجب أن تتواصل مع فطرتك وماهيتك الحقيقية ووعيك وإدراكك السليم تواصلاً جيداً، تواصل يخلو من العوائق فى مجال الإتصال، فلا تدع مجالاً لتذبذب قيمك ومفاهيمك ومبادئك، أو ترتدى أقنعة مشوهة لفكرك السليم وشخصيتك المؤمنة بربها.. فالروح تعرف ربها وتعرف طريقها القويم إليه، "فهي نفحة منه سبحانه" فلا تقف فى طريق إستنارتها وأتبعها دائماً حتى ترشدك للصواب.

 

نريد كلنا أن نكون "حدسيين" أليس كذلك ؟! .. ليس هناك بعد ما ذكرت فى السابق من قرائتك لمشاعرك والنظر للأمور ككل والرجوع لماهيتك آى قوانين أو قواعد أو آليات تستطيع أن تمشى عليها حتى تكون حدسى متى تشاء ووقتما تشاء، فهو قدرة إلهامية وومضات نورانية مستمدة من الوعى الإلهى، فالله تعالى قد يخص أحد عباده بمعرفة ما ينفرد بها عمن سواه وفقاً لمشيئته سبحانه ولحكمة لا يعلمها إلا هو، تبارك الله علام الغيوب.


يقول الأمام الغزالي رحمه الله عن الحدس : "هو نور يقذفه الله في القلب فتصفو النفس ويدق الحس ويرق القلب وتنقشع الغمامة وحينئذ يحدث الإشراق
" .


وأقول بفكري المتواضع : "هو نور وعينا الذى حجبناه، بقطع الإتصال مع أرواحنا وجذورنا الطيبة والتى كانت تصلنا بقبس من الوعى الإلهى ورضى الرحمان ".


فكيف نتوقع الإشراق مالم تشرق بداخلنا مفاهيم الجمال والحسن والصدق والأمانة ومكارم الأخلاق؟! ، وكيف نتوقع أن يرق القلب إذا كانت قلوبنا قد تحجرت بيننا وبين أقرب الناس إلينا؟! ، وكيف تصفو النفس وهى مليئة بأدران المشاعر من غل وحقد وضغائن؟!.


أننا لكى نكون "حدسيين" يجب أن نرجع لماهيتنا ووعينا الصحيح وفطرتنا السليمة ونثق بها ونتعاون معها ليحدث الإشراق .. وليلتفت لنورنا الرحمن فيزيدنا نوراً وأشراقا.

 

تمرين بسيط لتطوير الحدس لديك:

 

- إجلس فى مكان هادئ واسترخى لمدة من الزمن كما يروق لك.

- دع الأفكار جانباً ومشاغل الحياة اليومية، وحاول أن تلتزم الهدوء مع نفسك وتتنفس بعمق.

- غوص فى أعماق ذاتك وراقب تنفسك حتى لا تستطيع سماع صوته ، فأنت الآن تذهب لمنطقة ما وراء الصوت وماوراء الشعور، أنها منطقة "اللاشئ".

- حاول الآن أن تسأل نفسك سؤال واحد، وقم بتخيل مرشدك الداخلى يتحدث إليك وأطلب إستشارته، وأنتظر منه الإجابة.

- تقمص الشخصية الحدسية ، وأقنع عقلك أنك الآن تفكر بشكل حدسى فى سؤالك وأخبره أنك سوف تتلقى الآن إن شاء الله إجابة مبهرة وقوية على سؤالك.

- لاتلح فى طلب إجابتك ، بل أشعر بالراحة والأمان وأن العون قادم فى طريقه إليك بمشيئة الله.

- كرر هذه الجلسة مع نفسك عدة مرات حتى تتعود الدخول لنفسك وسؤالها وتلقى الإجابات.

- وفى أحيان أخرى حاول أن تسأل إسئلتك قبل النوم بلحظات ، وأنتظر الإجابة فى الحلم ، وأستمتع بدخول أرض الأحلام وإكتشاف عالم واسع من الإجابات التى لم تكن لتخطر لك على بال.

 

ولقد كنت كثيراً ما أسئل الأسئلة قبل النوم، وتأتينى إجاباتها فى منامي، وعالم الأحلام عالم ساحر وخلاب ولكن سنترك الحديث عنه لمقالات قادمة بإذن الله تعالى.


بقلم: أماني محمد

www.dramany.net


كلمات مفتاحية: الحدس ، الحدس والإلهام ، الحدس ماهو ، الحدسيه ، حدسي ، الحدس هو ، كيف تقوى الحدس ، كيفية تقوية الحدس ، كيفية تطوير الحدس ، كيف انمى الحدس ، كيف اقوى الحدس ، كيفية تنمية الحدس ، كيف تطور الحدس ، كيف اتعلم الحدس ، كيف تنمي قوة الحدس ، كيف استخدم الحدس ، معنى الحدس ، ما معنى الحدس ، مفهوم الحدس ، ما هو تعريف الحدس ، ما معنى الحدس القوي ، ماذا نطلق على القدرة على الادراك من طرق الحدس ، طرق تقوية الحدس ، طرق الحدس ، طريقة الحدس ، تطوير مهارة الحدس ، تطوير القدرة الحدسية ، تعريف الحدسية.


التعريف بالكاتبة:

أمانى محمد باحثة وكاتبة فى علوم ما وراء الطبيعة و التنمية البشرية، و خبيرة واستشارية لدى كبرى مواقع التنمية البشرية الأجنبية على الإنترنت http://www.selfgrowth.com . ممارسة للعديد من علوم الطاقة ومعالجة بالطاقة، ومؤسسة ومديرة أول شبكة إخبارية إيجابية على الإنترنت http://www.arabnet5.com، ومديرة موقع الأخبار الشامل 'طريق الأخبار'http://www.akhbarway.com، وموقـع المقـالات المتـميز http://www.articleslist.net، والدليل الطبى http://www.edoctoronline.com  للتواصل معها يمكن زيارة موقعها http://www.dramany.net .


جميع الحقوق محفوظة للكاتبة أمانى محمد ، يمكن نسخ هذا المقال ونشره فى مواقع أخرى - فقط - إذا تم إلحاق مربع التعريف بالكاتبة أسفل المقال مع إدراج هذا التحذير ، وغير ذلك يعرض صاحبه للمسألة القانونية ، والتعويض عن الأضرار.
الكاتب: أماني محمد - dramany.net
عدد المشاهدات: 14959
تاريخ المقال: Wednesday, December 2, 2009

التعليقات على الحدس أو الإلهام "Intuition"  "9 تعليق/تعليقات"

علاء مازن29/7/2014

مرحبا دكتوره اماني كل عام وانتي بخير قبل شهر تقريبا بعتت لكي كل ما عندي ولم تصلني الاجابه ابدا شاكرا لك جهودك. ...................... رد: مرحباً يا علاء وكل عام وأنت بخير، عيد مبارك وسعيد عليك وعلينا جميعاً. أعتذر عن التأخير فكل الرسائل والتعليقات التى تحتاج لردود طويلة تؤجل لسفري الحالى. وسأرد عليك بإذن الله تعالى بعد رجوعي. تحياتي وتقديري

علاء مازن3/7/2014

السلام عليكم شكرا لكي د/ اماني انا اشعر ان لدي عدة الهامات او احساس زايد . رح اكتب بعض الامثله الي صارت معي : في احدى المرات تعرفت ع شخص ولجن لا اعرف شكله وهوا صديق لي عبر النت لكن لا اعرف شكله وف بلد بعيده المهم كلمتو مره فقلتلو رح اوصفلك ايش بتسوي وكل شي بغرفتك وفعلا وصفت شكلو ولبسو والغرفه كامله والاضاءه وكل شي طبعا صديقي خاف وحذفني هههههه . وموقف اخر صديقة صديقي تاخرت عن البيت كانت بالمدرسه فكلمني وبشكيلي فحكتلو شو اسمها قلي نورا اجاني الهام انها بخير فحكتلو هيا بخير وشوي وراجعه وفعلا حكيي صح . واذا صار مثلا معي مشكله ومابعرف مين الي سببلي المشكله بيترسم بمخيلتي الشخص الي سببلي بالمشكله وفعلا بيطلع صح . واذا صار موقف بحلوو ع طووول وبيطلع صح . ولو شفت صورة شخص بقدر اعرف ازا كان كويس او لا . وازا صار موقف مثلا انو في واحد كان بيازي صديقتي بالكلام وبيهددها فطلبت صورتو وحكتلها انو مارح يسوي شي وهوا شخصيتو ضعيفه ووو ...الخ وفعلا طلع كلامي صحيح . وبتنبأ اذا في خطر اولا علي من موقف معي . اذا حد حيموت قريب كتير عليا بحس . من كم يوم كنت بحكي شخص وصارت معو مشكله انا غمضت عيوني وصار يجيني الهام ف عطول بجاوبو وبحكي كلام ورا بعض مابكون مجهزو وبيطلع حكيي صح .. من العيون والشكل فيني اعرف الشخص ازا كويس او لا بيجيني تحذيرات كتييير من عدة اشياء. واحيانا اطمئنان . واحلامي ابتتحقق كتيير . وفي اشياء كتير. ....................... رد: أخى الفاضل علاء أعتذر لتأخري عليك بالرد لظروف سفري. وما يحدث لك هو شفافية عالية وإلهامات تطمئنك على ما تخاف وتحذر وتبعدك عن المخاطر أو تحضرك لها. وكلما كنت مؤمن بهذه الإلهامات كلما أتتك أكثر لأنك تريدها وتسعى إليها، لذا فأنت تجذبها بكل بساطة. فعقلك يستجيب دائماً لما تريد وتشاء وله القدرة على التوقع والتقاط المعارف من كافة منابع المعرفة فى الكون. وقد يفيدك تعلم "الداوزنج" لتنمية مهاراتك وقدراتك أبحث عنه فى الإنترنت ستجد له كتاب وستجد دورات فيه لتنمى قدراتك وتستفيد منها بشكل موجهه. أتمنى أن أكون قد أفدتك. مع تمنياتي لك بالتوفيق والسداد. تحياتي

علاء مازن1/7/2014

السلام عليكم دكتوره اماني. اعرف ان الموضوع قديم لكن هل مازلتي هنا حتا اتكلم عن ما لدي. ............ رد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. تفضل يا علاء قل ما لديك. تحياتي

ياسمين23/7/2013

الله يسلمك..ابداع و لله ابداع بحق افكاركي سيدتي اماني تنساب الى العقل كنسمات الصباح علي .. الحدس بالنسبة لي عالم انساب اليه احيانا كعالمي الثاني لنمودج العوده الى طفولة بريئة حيث اجد نفسي هناك متحفظة لافكاري حيث اجد نفسي نمودجية ملهمة من كل الجوانب و باحلام جمها ابداعات ,فانا بطبعي كثيرة التفكير و التامل و لكن تكمل المشكلة بالعودة الى موقع الذات المتمركزة على ارض الواقع عند الاصطدام بالمعاكسات خاصة من اقرب الناس اليك. .......... رد: العزيزة ياسمين العالم الخيالي عالم رائع حيث تكمن الأفكار الملهمة والأحلام الرائعة. فماذا لو جعلتي عالمك الخيالي ليس عالمك الداخلي فقط وخرجتي بهذا العالم للواقع بإن تأخذي من أفكار هذا العالم وتسوقي له بالواقع من خلال معاملاتك أنتِ. لا تهتمي كثيراً بما يفعله الناس فأنتِ تعاملين رب الناس لا الناس. أهتمي فقط بما ستأخذيه معكِ من أعمال طيبة وعظيمة يوم القيامة تقدميها بين يدى الرحمان. يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم. وأطردى البغضاء من قلبك لتجدى متسع للحب والحياة والعمل والإبداع على أرض الواقع. ودعى الناس لرب الناس. عزيزتي ياسمين الإنسان يصنع واقعه بشكل كبير فأصنعي واقعك بما تريدين من أحلام وأفكار ورؤي ولا تصنعيها بمالا تريدين من خلال خضوعك لتأثيرات الناس عليكِ وعلى مشاعرك. الإختيار لكِ والحياة أمامك فكوني سعيدة أرجوكِ كوني سعيدة ولا تهدري ولو لحظة من عمرك بالتفكير فى أقوال وأفعال الناس. كوني ملهمة لنفسك وللناس ، وعدوى تنتشر بأفكار الجمال والحياة والحب. مع تمنياتي لكِ بالنجاح والفلاح.

بسيونى بسيونى1/5/2013

كلامك انا لمسته فى الحقيقة ولكنى دائما خائف من اتباع حدسى وخصوصا انى لا اثق من نفسى واخشى العواقب ان تكون اكثر من تحملى وانا بطبعى لا احب المشاكل. ......................رد: إ‘ذا خشيت الكثير فلن تفعل شئ فى حياتك. فليست الإعاقة هى عدم القدرة على الحركة أو العجز عن الرؤية، بل الإعاقة هى الخوف والتردد والشك ... فلا تكن معاق وأنت تملك كل قدراتك وإمكانياتك التى تؤهلك للإنطلاق نحو حياة تحقق تطلعاتك وطموحاتك. الحياة قصيرة وقد تقدم وتفشل لكن فشلك هو ما سيعلمك الطريق الصحيح نحو النجاح. تقدم يا أخى بسيونى ولا تترك حظك من الحياة الطيبة. فأنت تستحق ماهو أفضل .... قل ذلك لنفسك مراراً وتكرارا. تحياتي وتقديرى

فاطمه17/4/2013

السلام عليكم دكتوره اماني أعجبني كثيرا هذا الموضوع.. وأحببت الاستفسار منك لأشياء تمر بي وهي انني أشعر انني استطيع قراءة أفكار الناس وما مقصد الشخص أمامي من كلامه هل هو كلام عام أو يقصد به شخص اخر أنا او غيري.. وكثيرا ما تسبب لي تعمقي في افكار الناس ونواياهم الكثير من المشاكل خاصة اذا عرفت انهم يقصدون بأفعالهم تلك أذيتي.. في الاونه الاخيره أشعر ان هناك رجل يريد خطبتي ولكنه لا يعرف عني اي شي ولكنه يحاول بشتى الطرق للوصول لعلومات عني ويحاول بكل ذكاء أن يكون الوضع طبيعي ولا يلفت انتباهي ولكن عرفت أول تخطيطاته قبل مده والغريب ان حدسي للموقف حصل بعد الموقف بثلاثة أيام عندما كنت في الحمام تحديدا شعرت بشبه الومضه في عقلي بأن ذالك الاجتماع قبل ثلاثة ايام كان مخطط له من فلان ليعرف عني بعض المعلومات من احدى النساء التي كانت نظراتها لي غريبه نوعا ما تأملت تلك الومضه في عقلي وانا استحم ولكنني حقرتها وطرتها من عقلي وفي اليوم الثاني وانا على سريري اريد النوم اتتني ومضه ثانيه تأكد لي صحة الومضه الأولى بكلام اخر يصب في نفس الفكره وكأنها تقول لي هذا الكلام صحيح وأتتني بدليل اخر فقبلت الفكره واقتنعت اكثر انهاصحيحه وعلي انتظار ومضات اخرى وأتاني موقف ثالث منه شعرت ايضا ان له يد في الموقف وما زلت انتظر خطبته لي بشكل صريح فكيف أتأكد أن هذا حدس وان هذا الشخص يريد خطبتي فعلا وليست من الشيطان أو رغبات نفس. .........................رد: أرى أنكِ يا فاطمة تريدين أن يخطبك هذا الشخص والطاقة تتجمع حيث التركيز، وسواء كان ما تشعرين به من أفكار أو رغبات حدس أو تمنى فإن الطاقة ستتجمع حوله وستجذبين ما تركزين عليه بأمر الله. وأرى إنكِ شخصية ذكية جداً وتحليلية لكن لا تبالغي فى الأمر حتى لا تحكمى على الآخرين أحكام تريها لا جدال عليها 100% فإنتبهى حتى لا تأخذك تحليلاتك لنتائج غير محمودة. فالظن أكذب الحديث وليس أصدقه. فقط إن كنتِ تريدين خطبة هذا الرجل فركزى على أن تتعاملى معه بطبيعتك ودعى الأمور تحدث (توقعيها ولا تنتظريها). تمنياتي لكِ بالتوفيق والسداد. تحياتي

mohamed adel9/2/2013

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته دكتورة امانى ... لقد حدث لى منذ 3 سنوات حادثه صعق كهرباثى من خلال عامود انارة فى الشارع وقبل حدوث ذلك ودعت اصدقائى واقاربى وذهبت لالقى مصيرى ولكن الحمدلله نجوت من موتى بالكهرباء والحمدلله لقيت عند حضرتك الاجابه يمكن خلال الفترة دى حصلتلى كذا حدث منهم انى عرفت ان ليا 2 قرايبى هايموتوا فى يوم واحد وحاجات كده لكن لما توفاهم الله كان فرق بينهم حوالى يوم ونص ... هل ده الحدس كما تقولين ؟؟ .. ام هو لتفسير اخر وان الشخص عندما يكون فى رحم امه يرى حياته حتى مماته وعندما يخرج للحياة يتذكر منها وميضا ( وتكون علامات بالنسبه له ) ... وللاسف انا لا اتواصل مع الخالق كما ينبغى ( بمشى ع سطر واسيب عشرة يعنى ) واعتقد ان ده بيخالف نظريتك .. لو عندك رآى افيدينى .. تحياتى مرة اخرى .................... رد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .... أخي عادل في رأيي ما يحدث لك هو إشراقات من عند الله تعالى، ولا يرتبط ذلك بكثرة الصلاة أو العبادات، بل يرتبط بالمستوى الأخلاقي الذي أنت فيه. وقد تكون قريب لله تعالى أكثر مما تتصور ذلك لأنه سبحانه يبعث لك بإنذارات أو لنقل بعلامات ليرجعك للطريق الصحيح فهو يذكرك بالموت لترجع إليه والله أعلى وأعلم. وقد تكون مقصر يا محمد في تواصلك مع الله تعالى ولكن التقصير لا ينفى عنك الصلاح والرغبة في الإصلاح والقرب منه سبحانه. لذا أرجع لله تعالى سريعاً واستغفره عما قصرت ليبعث لك بعلامات جديدة قد تعينك كثيراً فى حياتك بإذنه تعالى. أكلمك من منطلق قصة مشابهة وإيمان بأن الله تعالى لا يترك عبده الذى فى قلبه صلاح ليهلك لأنه أرحم من الفرسه على وليدها. أتمنى أن أكون قد أفدتك. تحياتي

Wafaa18/8/2012

كثيرا حينما تحدث اشياء من حولى واريد استفسار او اجابة ما فعلا اغوص مع نفسي لعلى اجد اجابة وكثيرا يكون هناك رد اما عن طريق هاتف داخلى او فى احلامى وكثيرا ارى اشياء تحدث امامي وكنت قد رأيتها فى المنام لاأعرف هل هذه هبة من الله ام وراثة من والدتى كانت احلامها التى تراها بالمنام ايضا تتحقق وهكذا اختى الصغيرة والله اعلم لدرجة ان زوجى صار يخاف مني حين ارى حلم ويتحقق ودائما احلامى تكون لأحداث عالمية وصار كل من حولى يخشى رؤيتى والله اعلم والحمد لله. ........... رد أماني محمد: أختي الفاضلة وفاء هذه اشراقة ونور من عند الله يخص بها من يشاء. ونصيحتي إليكِ أن تكتمي أمر هذه الهبه ولا تتحدثي عن هذه الاحلام لأحد حتى لا ينزعج الناس منكِ وتجلبين لنفسك الكثير من المشاكل. وكل عيد فطر وأنتِ طيبة. خالص تحياتي

طارق السيسى24/1/2012

تسلم ايدك وربنا يبارك فيكى ..يبارك فى روحك ونفسك الداخلية ..