أخبار متنوعةالأسرة والطفل › العنف المنزلي يرفع خطر الإصابة بتشتت الانتباه وفرط الحركة

صورة الخبر: العنف مع الأطفال
العنف مع الأطفال

من الطبيعي أن يكون بعض الأطفال مشاغبين ومفرطي الحركة في مرحلة ما من مراحل الطفولة، لكن ما يتناوله الأطباء بالبحث في حالة تشتت الانتباه وفرط الحركة هو درجة غير طبيعية من فرط النشاط الحركي وضعف التركيز ولا تقتصر هذه التصرفات على مكان محدد إذ تظهر على الأطفال في المنزل أو المدرسة.

وخلصت دراسة حديثة أجريت في كلية الطب في جامعة انديانا إلى أن الأطفال الذين يعيشون وهم بعمر أقل من 3 سنوات مع أمهات مكتئبات أو يتعرضن للعنف من قِبل الشريك كانوا أكثر عرضة بشكل ملحوظ للإصابة بتشتت الانتباه وفرط الحركة عندما يكبرون.

وغالباً ما يترافق تشتت الانتباه وفرط الحركة مع اضطرابات نفسية أخرى مثل الاكتئاب والتوتر كما يمكن أن يكون هذا الاضطراب مجرد إشارة لاضطرابات نفسية أخرى.

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على العنف المنزلي يرفع خطر الإصابة بتشتت الانتباه وفرط الحركة (1)

امل | 12/12/2014

السلام عليكم , هل يوجد علاج لفرط النشاط الحركي عند الاطفال بنت عمر 6 سنوات ونص ارجو المساعدة هل لعلاج بالطاقة يعالج هذا الشئ وشكرا . .. رد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. أختي أمل العلاج بالطاقة لا يصلح لعلاج الأطفال أقل من 10 سنوات. وعلاج هذه الحالات بسيط أن شاء الله فلقد كانت تعاني منه أحدى بنات عائلتنا والحمد لله بعدما قامت بهذه الإرشادات أصبحت الآن بأفضل حال. والعلاج يكون من خلال الجلوس مع الطفل وقراءة القصص له بشكل شيق و ببطئ وخفض الأصوات تارة ورفعها تارة أخرى بمستوى متوسط مع إضافة أصوات تلفت الإنتباه كل حين عند قراءة القصة يعني مثلاً: العصفورة عندما يأتي ذكرها فى القصة نقلد صوتها ونزقزق والحصان يصهل وهكذا. فالطفل يحتاج أن يشعر بالإهتمام والحب لذلك يتحرك كثيراً ليلفت الإنتباه إليه وكلما منحتها الحب والإهتمام قلت حركتها وزاد هدوئها. كما أن رفع الأصوات في مناطق من القصة وخفضها فى مناطق أخرى تلفت إنتباه الطفل، وقول القصة بشكل بطئ ولكن شيق يعود جهاز الطفل العصبي على الهدوء. ومن اليوم أعملي معها أشياء مشتركة كثيرة ألعبي معها ونظمي غرفتها معها واعتمدى عليها فى أداء بعض الأعمال البسيطة وأثني عليها كلما قامت بشئ جيد، وأخرجوا معاً فى نزهات وادخليها عالمك كصديقة صغيرة تحبين صحبتها تكتشفون معاً أماكن جديدة وتستمتعون بوقتكم سوياً . وكوني صبورة معها مهما فعلت وحذاري من الصراخ فى وجهها فهذا يزيد الحالة سوء، وكوني قدوة لها فى الهدوء وفعل الأشياء بصبر لأنكي مثالها الذى تحتذي به. وكلما كنتي مرحة ومتفائلة كلما أنعكس ذلك على شعور إبنتك وتصرفاتها. ففي الطاقة تتأثر هالة الطفلة بأمها حتى سن 10 سنوات أو أكثر وكل ما يحدث من مشاعر للأم تتأثر به هالة الطفلة. فكوني أم صبورة متفائلة هادئة عند أكثر المواقف ضغطاً، وستجدى طفلتك إنعكاس كبير لما تحسيه وتشعريه. وإن شاء الله ستجدى نتائج جيدة. فالحب والإهتمام أفضل علاج لهذه الحالة. أرجو أن أكون قد أفدتك. مع تمنياتي لكي بالتوفيق والسداد ولإبنتك الغالية بدوام الصحة والعافية. خالص تحياتي

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
11922

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة