عمر أطول وحياة أفضل

أخبار متنوعةالصحة والجمال › الأسماك والخضر والفاكهة طعام المعمرين

صورة الخبر: الخضروات والفاكهة والأسماك طعام المعمرين
الخضروات والفاكهة والأسماك طعام المعمرين

إذا كنتِ من محبي الفاكهة والأكل الصحي الخفيف ، فابشري وابتسمي للحياة فقد تكوني من المعمرين ، لأن طبيعة الأطعمة هي التي تمنحك حياتك الصحة والعمر المديد.

وتعتبر المرأة اليابانية هي الأطول عمراً بين نساء العالم وفقاً لبعض الإحصائيات التي نشرتها وزارة الصحة اليابانية مؤكدة أن متوسط أعمار الإناث خلال أحد السنوات وصل إلى ‏98‏ عاماً,‏ الأمر الذي عزاه الباحثون إلى النظام الغذائي الصحي الذي يتبعنه وصلاتهن الاجتماعية القوية وشبكة واسعة من الأصدقاء وأسباب أخرى.

وأشارت أحد الدراسات للرابطة الألمانية للطب الرياضي إلى أن الإنسان يستطيع أن يطيل عمره حوالي عشر سنوات من خلال الحفاظ على الوزن وتناول وجبة من تلك الوجبات التي يتناولها سكان منطقة البحر المتوسط وممارسة التدريبات الرياضية باستمرار وعدم التدخين.

واعتبرت الدراسة أن أفضل الأطعمة التي تحقق الغرض هي التي يتناولها سكان منطقة البحر المتوسط قليلة الكربوهيدرات والأطعمة الشرقية ، لذا أوصت الدراسة أن الوجبات تتآلف من الفواكه والخضروات والمنتجات متعددة الحبوب والقليل للغاية من اللحم .

وأكد الخبراء أن تناول المأكولات التى تحتوى على الأسماك والخضار والفاكهة تخفض خطر الوفاة فى سن مبكرة بنسبة الخُمس، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية .

قائمة الصحة

وفى قائمة فريدة من نوعها ، وضع خبراء الأغذية بعض أنواع الغذاء الفعالة التى تتميز بخصائص تطيل العمر وطرق مبتكرة لاستخدامها :

- الخوخ : يحتوي الخوخ على أحماض "الكلوروجينيك" و"النيوكلوروجينيك" ومضادات الأكسدة الفاعلة في محاربة مادة «أنيون دسموتاز». قد يبدو لكِ هذا الإسم غريباً ومعقداً، لكنه في الواقع نوع من العناصر الضارة التي تسبب خللاً كبيراً في خلايا الجسم. الأسوأ بعد أنّ هذه الأضرار هي السبب الأول لظهور أنواع عدة من السرطان، وفقاً لأحدث الدراسات.

كما يعمل الخوخ المجفف بدون دهون على اشباع رغبة الشخص إلى المذاق الحلو، ولا يشكل خطرا على الرشاقة، والخوخ مثل الفاكهة الأخرى وخاصة المشمش ، يحتوي على كمية كبيرة من الألياف والفيتامينات، وعلى رأسها فيتامين c والبوتاسيوم، ولا يضم موادا دهنية، ولا يقدم سوى مائة وحدة حرارية لكل 5 حبات منه، ويمكن استهلاكه بدلا من الحلوى بالكريمة، أو الشيكولاتة.

* أفضل طرق تناوله : من الممكن تناوله كمقبلات ، أو تغليف كل حبة خوخ بقطعة لحم وإغلاقها بعود خشبي، ثم وضع الحبات في الفرن على حرارة 200 درجة ، لمدة تتراوح بين 6 و10 دقائق، إلى أن يصبح اللحم مقرمشاً.

- السِّلق : هذا النوع من الخضار يحتوي على نسبة كبيرة من مادّتي اللوتين والزياكزانتين اللتين تحميان شبكية العين من خلال امتصاص الأضواء التي تكون موجاتها قصيرة المدى.

* أفضل طرق تناوله : من المناسب تناول السلق مع شرائح لحم العجل والدجاج المشوي ، أو مع السمك المقلي أو المشوي ويمكنك غسل السلق وفرمه بعد تجفيفه .
- سخّني ملعقة كبيرة من زيت الزيتون في مقلاة، أضيف فصّي ثوم بعد تقشيرهما وسحقهما، ثم السلق المفروم ، قَلبي المقادير مدة 5 دقائق إلى أن تذبل الأوراق وتلين الجذوع.

الجوافة : تحتوي هذه الفاكهة على أعلى نسبة من مادة الليكوبين التي تكافح سرطان البروستات، تماماً مثل الطماطم ،و يحتوي 100 جرام من الجوافة على 300 ميلليجرام من البوتاسيوم الذي يساهم في بناء العضلات والقضاء على آثار السهر المطوّل.

وينصحك الأطباء باستبدال الحلوي لطفلك بفاكهة الجوافة، نظرا لأنها مفيدة جدا فهي غنية بفتامين ج مثل البرتقال تماما، بالاضافة الي احتوائها علي فيتامين "أ" وبها معادن مفيدة ، لذلك فإنها أفضل بكثير من الحلوي فهي لا تضر بل تحمي طفلك من الأمراض المزمنة.

* أفضل طرق تناوله : يمكنك تناولها بالطريقة التي تريدها، فهي تبقى مغذّية ولذيذة في جميع حالاتها، يمكنك التهامها كما هي، مع قشرتها وبذورها ، وتشير الدراسات إلى أن القشرة بمفردها تحتوي على نسبة فيتامين C أعلى من تلك الموجودة في البرتقال.

- الشمندر : الشمندر يعادل السبانخ في الفوائد الصحية ، حيث يشكل أحد أفضل مصادر الأحماض الأمينية مادّتي الفولات والبيتين ، حيث يتفاعل هذان المغذّيان معاً لتخفيض مستويات الهوموسيستين، حمض أميني ينتجه الجسم عند هضم بعض أنواع الطعام، وتحديداً السمك. إنها أخبار سارة فعلاً، لأنّ هذا الحمض يفيد الصحة كثيراً في حال وجود أي مشكلة في الشرايين أو ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

* أفضل طرق تناوله : من الأصح تناول الشمندر طازجاً ونيئاً من دون الحاجة إلى تحويله إلى مخلل ، إذا كانت هذه الطريقة لا تثير شهيتك، فالشمندر حلو المذاق طبيعياً أكثر من أي نوع خضار آخر، وأنّ طبخه سيخفف من منافعه الغذائية. لتحضير سلطة بسيطة، أبشر الشمندر واخلطيه مع زيت الزيتون وعصير الليمون الحامض الطازج.

عدا قلب الشمندر، يمكنك أكل الأوراق والجذوع الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة المفيدة ، عن طريق تقطيع الجذوع من تحت الأوراق مباشرةً، إغسليها وضعيها لفترة قصيرة على حرارة متوسطة مع فص ثوم مهروس وملعقة كبيرة من زيت الزيتون. ثم ضعي المقادير على النار إلى أن تلين الأوراق والجذوع.
أضيفي الملح والفلفل وعصير الليمون الحامض، ثم ابرشي فوق المقادير جبنة بارماسان ، يمكنك بعد ذلك دعوة أصدقائك النباتيين لتناول هذا الطبق اللذيذ.

- عصير الرمان : وجد الباحثون أن الرجال الذين يشربون 60 ملل من عصير هذه الثمرة يومياً لمدة عام كامل ، يستفيدون من انخفاض ضغط الدم الانقباضي بنسبة 21%، بالإضافة إلى تحسّن تدفق الدم إلى القلب.

ويفيد الرمان من يعانون من فقر الدم لإحتوائه على نسبة مرتفعة من الحديد،وقال الإمام ابن قيم الجوزية عن الرمان: أنه جيد للمعدة ومقو لها، ونافع للحلق والصدر والسعال، ويفيد البول.
وبذور الرمان تفيد جداً مرضى حصوات المرارة والكلى ،كما يمكن إستخدام عصير الرمان يستخدم كنقط للأنف فيساعد على فتح إنسداد الأنف وبذلك فهو يعتبر علاجاً للزكام والرشح.

* أفضل طرق تناوله : يكفي عصر حبات رمّان طبيعية إذا توافرت.

الملفوف "الكرنب" : يحتوي الملفوف على عناصر كثيرة تكافح أمراض السرطان. أول عنصر على اللائحة هو السولفورافان الذي يعزز إنتاج الأنزيمات المسؤولة عن القضاء على العناصر الضارة التي تسبب السرطان، أكثر من أي مواد كيماوية موجودة في أي نبتة.

الملفوف غنّي بالفيتامينات وخاصة فيتامين (ج )، كما أنه غنّي بالمعادن مثل الكبريت والكالسيوم والفسفور، ويحتوي على مادّة قاتلة للبكتيريا تشبه في مفعولها المضادات الحيوّية، كذلك فهو يقاوم الطفح الجلدي ويساعد على نموّ العظام، يساعد في تقوية الشعر والأظافر، ويفيد في حالات طرد الديدان من الجسم، ويفيد في حالات التهاب القصبات والشعب ويسّهل خروج البلغم، وينشّط عمل الكليتين ويساعد في طرد الماء الزائد عن حاجة الجسم، ومفيد للأشخاص المصابين بالسكري حيث يعمل على خفض كميّة السكر في الدّم، الملفوف المسلوق مفيد جداً في حالات فقر الدّم وأمراض المفاصل.

* أفضل طرق تناوله : يمكنك تناول الملفوف ببساطة مع البرغر لإضفاء نكهة مقرمشة على الطعام ، أما إذا كنت مستعداً لتناول طبق غريب، يمكنكِ تجربة هذه السلطة الآسيوية لتناولها مع أي سندويش أو كسلطة جانبية.

- المقادير: 4 ملاعق كبيرة من زيت الفستق؛ عصير ليمونتين؛ ملعقة كبيرة من الصلصة الحرة؛ ملفوفة مفرومة؛ 50 جراماً من الفستق المحمّص، 115 غراماً من الجزر المقطّع؛ 50 غراماً من الكزبرة المفرومة.
- الطريقة: أخلطي الزيت مع عصير الليمون والصلصة الحارة ، ضعي المقادير المتبقية في وعاء كبير واخلطيها مع الصلصة المحضّرة سابقاً، ضعيها في الثلاجة مدة 20 دقيقة تقريباً قبل تناولها، يمكن تناول هذه السلطة طوال يومين.

- القرفة : تناول جرام من القرفة يومياً، طوال ستة أسابيع، يساهم بشكل ملحوظ في تخفيض معدل السكر في الدم والكولسترول السيئ. تعود هذه المنافع إلى احتواء القرفة على مادة تفيد في حرق السكر.

* أفضل طرق تناوله : يكفي أن ترشّ القرفة على قهوتك أو أن تخلطها مع العصيدة مباشرةً دن: أظهرت نتائج دراسة جديدة أن الأغذية العضوية "التي لم تستخدم مواد كيماوية في إنتاجها" مغذية أكثر من المنتجات العادية الأخرى وقد تساعد على إطالة العمر.

الخضروات العضوية

وكشفت دراسة يمولها الاتحاد الأوروبي أن الفواكه والخضروات العضوية تحتوي على 40 % من مضادات الأكسدة التي تساعد على مكافحة أمراض السرطان والقلب ، كما أنها تحتوي أيضا على المزيد من المعادن المفيدة مثل الحديد والزنك.

وقام الباحثون بزراعة فواكه وخضر، وتربية ماشية في موقعين متجاورين أحدهما عضوي والآخر غير عضوي بمزرعة مساحتها 290 هكتارا تابعة لجامعة نيوكاسل بالاضافة لمواقع أخرى في أوروبا.

ووجد الباحثون أن معدلات مضادات الاكسدة في لبن الماشية التي تغذت على أغذية عضوية يزيد بنسبة 90% عن الماشية التي تغذت بأغذية تقليدية، كما أن الطماطم العضوية تحتوي نسبا أعلى بكثير من مضادات الأكسدة ومنها الفلافونويدات الموجود في الفواكه والزهور التي يعتقد أنها تقلل من خطر الاصابة بأمراض القلب.

المصدر: لهنّ - أسماء أبوشال

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الأسماك والخضر والفاكهة طعام المعمرين

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
29031

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة