أخبار متنوعةأخبار بقلمى › "مش هنمشي .. هو يمشي"

صورة الخبر: ثورة مصر - ثورة الغضب
ثورة مصر - ثورة الغضب

جاب قائد المنطقة المركزية في الجيش المصري ميدان التحرير لاقناع المتظاهرين بالرحيل، وإيهامهم بأن هناك فئات مندسة بينهم، وإن جهات عديدة تحاول إستغلالهم (كأهاليهم مثلاً)، فرد ثوارنا الأبطال وخيرة الرجال في قوة (الشعب يريد اسقاط الرئيس ... الشعب يريد اسقاط الرئيس ... الشعب يريد اسقاط الرئيس).
ثم تابع كلامه فقال: (حافظوا على ما تبقى من مصر) وأن عليهم العودة لبيوتهم، فرد عليه ثوارنا الأحرار في قوة: (مش هنمشي هو يمشي ... مش هنمشي هو يمشي ... مش هنمشي هو يمشي)، ثم رددوا (الجيش والشعب ايد واحدة ... الجيش والشعب ايد واحدة).

والجدير بالذكر أن المعتصمون في ميدان التحرير جددوا رفضهم التفاوض؛ وتمسكوا بمطلب رحيل مبارك، وأن الميدان سيكون بيتهم؛ ولن يخرجوا منه حتى تتحقق مطالب الشعب.

هذا وقد تعالت بعد ذلك صوت الأغاني الوطنية في حماس من الثوار الأحرار (بالروح بالدم نفديكي يا مصر - و بلادي ... بلادي ... بلادي لكي حبي وفؤادي).

هذا وقد غادر قائد المنطقة المركزية بالجيش بعد إخفاقه في إقناع المتظاهرين بالرحيل.

وللآسف كعادة التلفزيون المصري كان دوره مخزي؛ فلم ينقل هذا الحدث، نقلت قناة "الجزيرة" هذا الحدث، هذه القناة التي يقولون عنها "عميلة"؛ هي نقلته "الجزيرة"؛ ولم تنقله قنوات التليفزيون المصري ، فيا ترى من العميل هنا؟! ، سؤال معروف الإجابة.

كفانا خنوع وذل .. كفانا تخاذل عن نصرة الحق ... كفانا صمت عن الظلم ... كفانا

ثوار بلدي ... رجالة "أبطال" ، فأنضموا أيها الشعب إلي الرجال.

المصدر: أماني محمد - موقع طريق الأخبار

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "مش هنمشي .. هو يمشي"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
93870

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة