أخبار متنوعةأخبار الظواهر الغريبة و الاكتشافات › كوننا واحد أم هناك أكوان مجاورة؟

صورة الخبر: يوجد أكوان تنتشر في أبعاد أخري من الزمان و المكان
يوجد أكوان تنتشر في أبعاد أخري من الزمان و المكان

قترح اكتشافات علمية عدة أن كوننا قد يكون واحداً من مجموعة من الأكوان، وربما عدد لا نهائي منها تنتشر في أبعاد أخرى من الزمان والمكان.

إحدى النظريات تفترض انه بعد تكون الكون، اخذ يتمدد بتسارع كبير جداً مدفوعاً بطاقة هائلة، مما أدى بالإضافة إلى تمدد كوننا، إلى تكون أعداد لا نهائية من أكوان أخرى، في عملية مستمرة متسلسلة لم تتوقف حتى يومنا هذا.

وتقول النظرية إن الأكوان الأخرى قد تكون نشأت من كوننا، وانها ليست مرئية لنا، وانها بدورها تكون أكواناً أخرى، وهكذا في عملية متسلسلة لا نهائية.

فكرة وجود أكوان متعددة برزت ثانية وبقوة في اطار الجهود النظرية لفهم علاقة قوى الطبيعة ببعضها بعضاً، وهي تقترح أن الواقع قد يتكون من احد عشر بعداً وليس ثلاثة أبعاد المألوفة.

وفي ضوء هذه الفكرة أو النظرية، فإن كوننا يمثل تلة في مجموعة لا نهائية من التلال على تضاريس السطح الموجودة عليه.وان هذه التلال، أو الأكوان الأخرى، قد تكون مرتبطة ببعضها تبعاً لقوانين فيزيائية غير معروفة حتى الآن. وان هذه الأكوان التي تتحرك مبتعدة عنا، قد تكون تؤثر فينا بجاذبيتها وبأشكال لا ندركها.

وبالرغم من ان هذه الأفكار تأملية حتى الآن، فإن العلماء في مسارع الجسيمات الكبير في سويسرا يعملون للبحث عن أدلة لوجود أبعاد متعددة في الواقع، كما يبحث القمر الصناعي planck التابع لوكالة الفضاء الأوروبية عن أدلة تدعم فكرة الانتفاخ الكوني فإذا أمكن التوصل إلى أي دليل، فإن فكرة وجود أكوان متعددة ستجد دعماً قوياً.

أي أن الحقيقة التي يؤكدها جميع العلماء هي حقيقة اتساع الكون، وهذا ما حدثنا عنه القرآن قبل ذلك بقوله تعالى: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)[الذاريات: 47]. وإذا ما تدبرنا هذه الآية وجدنا فيها أكثر من معجزة.

المصدر: الرأي نيوز

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على كوننا واحد أم هناك أكوان مجاورة؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
2391

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة