تنمية المرأةتوعية وتثقيف المرأة في كافة المجالات › الصوت الداخلي لدى الإنسان - صديق أم عدو؟

الصوت الداخلي لدى الإنسان - صديق أم عدو؟

الصوت الداخلي لدى الإنسان - صديق أم عدو؟
يعتبر الصوت الداخلي عند الإنسان وفق علم النفس نتاج العقل وليس حالة هلوسة. ولكن هذا الصوت الداخلي قد يتحول إلى أمر مزعج بل ويتسبب في إصابة المرء بمرض نفسي، في حال تحول إلى مصدر للأفكار السلبية والمخاوف في نفس الإنسان.

حذر باحثون ألمان من أن الاستماع إلى الصوت الداخلي بشكل دائم قد يتسبب في أضرار نفسية للمرء، ذلك أن هذا الصوت يمكن أن يكون مثيرا للغضب وسلبيا. وبحسب علم النفس يعد هذا الصوت الداخلي نتاج عقل الإنسان وليس حالة هلوسة، ومع ذلك فإن تجنب الاستماع إليه يعد أمرا صعبا. ذلك أن الصوت، الذي يسمعه المرء في أذنيه وهو يردد عبارات سلبية على غرار: "لن تنجح، إنه أمر صعب"، يعد أمرا مزعجا إلى درجة عدم القدرة على تحمله. ويعاني الكثير من الناس من الآثار السلبية الناجمة عن الصوت الداخلي.

وينصح بعض الأطباء النفسيين في حال عجز الفرد عن إيقاف هذا الصوت الداخلي، الذي "ينفث السموم" في النفس، أن يتعلم بالرغم من ذلك التفكير بإيجابية من جديد. ومثال على ذلك ما تقوله كارين، التي تخشى بعض التغييرات مثل الحصول على وظيفة جديدة، أو الانتقال إلى مكان جديد، أو ربما الإنفصال عن شريك الحياة، إذ تقول :"عند كل بداية جديدة محتملة تتوارد علي خاطري الأفكار، ويحذرني صوت عميق بداخلي من الخطر الشديد". و قد كانت كارين تسمع صوتا من داخلها يقول باستمرار ،"إنها لن تجرؤ أبداً على تغيير أي شيء في حياتها". وللتخلص من الصوت المزعج القادم من داخلها خضعت كارين للعلاج. وأصبحت بعدها تدرك مصدر هذا الصوت الداخلي، الذي تقول عنه إنه بالتحديد من "والدها"، واصفة إياه بأنه بمثابة "رجل أمن"، يردد عبارات تحذيرية على غرار: "بعض الأخطاء لا يمكن أبدا إصلاحها".

هل تفرز الضغوط النفسية الأصوات الداخلية السلبية؟

وتشير كارين كوتنر- أوشيا، وهي طبيبة نفسية مقيمة في مدينة هامبورغ الألمانية، إلى أنه سواء كانت تلك تجارب مع الآباء أو المدرسين أو أشخاص آخرين مهمين في حياتنا "فإن الوسط الاجتماعي المحيط بنا يؤثر علينا". وتوضح أن التحذيرات وأُطر التفكير، التي تتمثل لنا، تقحم نفسها على عقولنا بالصورة التي كانت عليها في الماضي، وتعود للظهور حتى ولو بعد عشرات السنين.

من جهته، يقول الطبيب النفسي تيم غروش إن "الكثيرين لا يستطيعون التعرف على مصدر هذه الأفكار"، التي تظهر في حالات كثيرة فقط عندما يواجه الشخص "ضغوطا نفسية ناتجة عن مشاكل في العمل أو في علاقة ما أو انخفاض في الروح المعنوية بشكل عام". ويشير غروش إلى أن الحالات المزاجية، التي يسيطر عليها الحزن والكآبة والمخاوف أو أي اهتزاز في الثقة الذاتية للشخص "غالبا ما تفتح الأبواب أمام فيضان الأصوات الداخلية".

أما الطبيبة النفسية في مدينة هامبورغ أوته زاندر فتعتقد أن الأصوات الداخلية السلبية تضرب بجذورها في المعتقدات، التي يتبناها الأشخاص من أناس آخرين على مر العصور. وتوضح أن الأشخاص، الذين يستمعون في طفولتهم عبارة متكررة من والديهم مفادها: "لن تصل أبدا إلى أي شيء"، سوف يحاولون إثبات العكس "ويتعجبون من سبب عدم إحساسهم بالرضا والاطمئنان".

"اسمع صوت ملاكك ولكن صوت شيطانك أيضاً"

ولكن كيف يمكن إسكات هذه الأصوات الداخلية؟ للإجابة على هذا السؤال ينصح غروش قائلاً :"إن العقل يفضل أن يفعل ما كان يفعله بشكل جيد بممارسة التفكير الإيجابي". ويوضح بالقول: "إنك كلما طرحت الأفكار السلبية جانباً وركزت في هدفك، كلما ازداد احتمال وصولك إليه". ورغم كل ذلك لا يستطيع أي شخص منع الأفكار التشاؤمية من الدخول إلى العقل، إذ تحذر كوتنر- أوشيا من أن "محاولة قمع هذه الأصوات يمكن أن يجعل نبرتها أعلى ويؤدي إلي استمراريتها"، مؤكدة في الوقت نفسه على أهمية "التعامل مع هذه الإشارات التحذيرية".

وأعربت أوشيا عن اقتناعها بأن "معظم الأصوات الداخلية تحمل أشياء ذات مغزى"، بحيث أن الكثير من الأصوات يلعب "دوراً في أفكارنا وأحيانا ما تعبر مشاعر ومواقف عن نفسها مثل الحب والتلقائية والطموح أو النقد". ومع ذلك يجب ألا تستمع إلى صوت واحد فحسب، فإذا كان هناك "شيطان على كتفك الأيسر وملاك على كتفك الأيمن وكلاهما يهمس في أذنيك، فأستمع إلى الاثنين معا، حسبما تقول كوتنر-أوشيا. وتنصح قائلة :"إجمع أصواتك الداخلية معا وأستمع بدقة إلى ما تقوله".

أما بالنسبة إلى الأشخاص، الذين تعذبهم الأصوات الداخلية إلى درجة تداخلها مع شؤون حياتهم، فيتعين عليهم أن يسعوا للحصول على مساعدة طبية، وإلا سيعانون من القلق والاضطرابات والتوتر والغضب. وفي سياق متصل يقول الطبيب النفسي غروش:"في بعض الأحيان تستولي الأصوات الداخلية على حياتك بدرجة يصعب عليك السيطرة عليها". ويؤكد على أن "الأشخاص، الذين يرون الجانب السيئ فقط غالبا ما يتعين عليهم الكفاح من أجل تعلم كيفية النظر في كافة الاتجاهات من جديد".

(ع.خ / د.ب.أ)

مراجعة: شمس العياري

الكاتب: (ع.خ / د.ب.أ) مراجعة: شمس العياري - dw.de
عدد المشاهدات: 227
تاريخ المقال: Saturday, April 12, 2014

التعليقات على الصوت الداخلي لدى الإنسان - صديق أم عدو؟0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
55044

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة