تنمية المرأةتوعية وتثقيف المرأة في كافة المجالات › سمات مرحلة المعاناة وطرق الخروج منها

سمات مرحلة المعاناة وطرق الخروج منها

إن هذه الملاحظة هي تتمة للخواطر التي ذكرتها في الحائط. ملاحظة: قد لا تعني لك شيئاً إذا لم تكن متابعاً معنا من بدايتها في بداية شهر نوفمبر 2010. لقد وضعنا أربعة تصنيفات لخيارات الناس في حياتهم: (1) أولئك الذين يعيشون حياة معاناة (المعانون)، (2) أولئك الذين يعيشون حياة عادية (العاديون)، (3) الإيجابيون، و(4) المستنيرون.

يجب أن أذكر أن البعض اعترض على التصنيف، وهذا فقط للمفردة المستخدمة، لأنه ليس مشكلة في التصنيف، المشكلة في الحكم، وإلا فالقرآن مليء بالتصنيفات، مؤمنون وكفار ومنافقون، أعراب وأهل المدينة .. الخ. لا حرج في التصنيف، بل كل العلوم الحديثة والقديمة مبنية على التصنيفات (classification)

وهي مهمة للاستيعاب

 في هذه المقالة سأذكر بعض صفات أهل المعاناة (المعانين)، كون المكان لا يكفي في الخاطرة على الحائط لذكرها، ولتبقى ترجع لها كمرجعية في التشخيص لمعرفة نفسك أو من حولك (قد نعدل عليها من وقت لآخر)، مع مراعاة عدم التسيب في الحكم. إن هذه بعض ما فيهم:

  • في تفكير مستمر
  • دائمو التفكير في الزمن - الماضي والمستقبل
  • يفكرون في الحرمانية، ما ليس عندهم
  • لا يعون اللحظة
  • تقودهم المشاعر
  • تركيزهم في الدراما والمشاكل
  • مشغولون في أنفسهم رغم كثرة مزاعمهم بالصالح العام ومصلحة الآخرين
  • في عدم رضى
  • مدمنون على الاسقاطات، تسبيب كل خطأ على الآخرين
  • مهوسون بما يقوله الآخرون ويظنونه بالذات عنهم
  • يزعمون ما لا يملكون ولا يصنعون
  • مؤذون لمن حولهم
  • طاقتهم منفرة
  • يحملون مشاعر سلبية مستمرة: عار، انتقام، تأنيب، غيرة، حسد، حزن، خوف، غضب، كبرياء
  • على مقياس هاوكينز <200
  • أينما يكونوا توجد مشاكل ومعاناة

ماذا أفعل للتخلص من هذا الخيار

  • اعترف أنه خيارك وربما بغير وعي، واعترف بأن القرار بيدك للتغيير
  • ادرس الايجابيين للانتقال لمرحلتهم. اترك مرحلة المستنيرين جنباً حالياً، في الغالب يصعب عليك ادراكها
  • تعلم تعيش اللحظة في كل لحظة. ركز على هنا والآن. استشعر وجود جسدك أو راقب تنفسك عندما تسرح في الزمن
  • عندما يأتيك اصرار للتفكير في الماضي أو المستقبل، خصص وقتاً مركزاً وناقش الماضي أو المستقبل ثم استخرج الفوائد أو ضع مخططاً ثم ارجع للحظة
  • تحكم في مشاعرك. تدرب على تأجيل ردود الفعل السريعة. خذ نفساً، عد من 1 لى 10
  • لا تضع اهتماماً في الدراما التي حولك. غير القناة، لا تقف لحادث سيارة، لا تعطي اهتماماً للقصة الدرامية، لا تحكي هذه القصص، لا تشارك في الاعتصامات والمقاطعات، والتنديدات، وقيام الليل الجماعي الذي فيه بكاء كثير، وليالي الحسينيات المبكية .. الخ
  • لا تهتم لما يقوله الآخرون. عود نفسك أن تكون حراً. الحر ليس مرهوناً لأحد
  • لا تزعم شيئاً لم تعمله. لا تأخذ ما صنعه الآخرون. لا تبحث عن المدح. هذا من أكبر ما يغذي الإيجو
  • اصنع مشاعر ايجابية، احسم المشاعر السلبية، صادق الايجابيين
  • احرص على رفع مستواك على مقياس هاوكينز. لا ترضى أن تكون أقل من 250. هذه مرحلة خطرة
  • راقب واقعك. لو فيه أي مشاكل، اصلح في الداخل، حسن نواياك، أوقف الصراع، طيب نفسك
  • راقب أصحاب الطاقات العالية تحاههك. من الخطورة أن ينفروا منك. راقب أصحاب الطاقات النازلة من الخطورة أن يحبون قربك. هذه مؤشرات دقيقة
  • دائماً كن ممتناً، لا تفكر فيما ليس عندك، أو فيما ليس هنا. ركز على ما تريد لا ما لا تريد

يجب العلم بأن كل واحدة من هذه المسائل تحتاج منك التركيز وخطة عمل دقيقة وتطبيقات عملية. هذه فقط رؤوس أقلام

وفقك الله

 جدول 2/2010 لصلاح الراشد

الكاتب: د. صلاح الراشد
عدد المشاهدات: 90
تاريخ المقال: ‏24 ‏مارس, ‏2016

التعليقات على سمات مرحلة المعاناة وطرق الخروج منها0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
8688

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة