تنمية المرأةتنمية الفتاة المسلمة › رسالة للفتاة المسلمة

رسالة للفتاة المسلمة

رسالة للفتاة المسلمة

ألا تعلمي أيتها " المسلمة" أنك بدخولك في دين الله ( الإسلام ) قد أسلمت له نفسك سبحانه وأصبحت ملزمة بتطبيق تعاليمه والاقتداء بسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم . وتذكري دائماً أن الله سبحانه وتعالى فطر عباده على السلامة من الاعتقادات الباطلة  كما فطرهم على قبول العقائد الصحيحة ، ثم إذا ولدوا أحاطت بهم شياطين الإنس والجن ، فأفسدت فطرهم وغيّرتها، وثبت الله من شاء على الحق . والناظر في واقع المجتمعات المسلمة  يجد بدعاً منكرة  في كل شيء، واتباعاً " للشبهات" ووقوعاً  في "الشهوات " .

فنحتاج هنا لوقفة مع النفس ، لتصحيح العقيدة ، وتجديد الإيمان الذي وقر في الصدور ، ليعلم كل مخلوق أن الله سبحانه وتعالى عظيم بذاته ، مستغنى عن عباده  و متصف بكل صفات الكمال قبل خلقهم جميعاً ، وما وضع هذه التشريعات للناس إلا من أجل مصلحتهم ، ودرء المفاسد والمظالم في المجتمع .

والشريعة الإسلامية  خاتمة الشرائع السماوية تقرر أن صاحب السيادة المطلقة على الكون والإنسان والحياة هو الله وحده، لا يشاركه فيه أحد من الخلق، فله وحده الخلق والأمر، فما أحله حلال ، وما حرمه حرام، قال تعالى { اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون }الأعراف:3 .

اعداء المرأة ؟

إن أعداء المرأة- بجانب النفس والهوى والشيطان - الرجال وهم أربع طوائف : أولهم اليهود الذين يحرضون على الإفساد ،وتدمير العقائد والأخلاق ، وثانيهم  النصارى الذين تنكبوا عن الدين وابتعدوا عن الحق ، وثالثهم العلمانيون - وإن كانوا مسلمون- فهم رسل العلمنة الغربية، ورابعهم النفعيون الذين يرغبون في زيادة دخلهم وكثرة أرباحهم وإن كان ذلك على حساب المرأة،فهي وسيلتهم للدعاية ، وشباك لاجتذاب الزبائن ..الخ . وهكذا يتم ترشيد جسد المرأة ووجهها في الاطار المادي ويتم سحبها من عالم الحياة الخاصة والطمأنينة إلى عالم الحياة العامة والسوق والهرولة والقلق والضياع   .

ضغوط الشيطان :

لا يليق بالمرأة المسلمة التي آمنت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً ورسولاً أن يتزعزع إيمانها ، ويهتز يقينها بأن أمر الله سبحانه لها بالحجاب هو ضد مصلحتها أو حريتها ، أو أنه لا يظهرها بالمنظر الجميل الذي يسرّ الناظرين ، أو أنه سيبعد عنها العريس المرتقب !! فكل هذا غير صحيح وغير واقعي .  ومن ناحية أخرى فإن المرأة تمتاز بمظاهر الأنوثة وعوامل الإغراء التي جعل الله منها سبيل متعة متبادلة بين الرجل والمرأة فقط داخل الإطار الشرعي (الزواج ) لا أن تكون متبرجة وفاتنة ومغرية للرجال الأجانب في الطرقات ومؤسسات التعليم ، والمنتزهات ، والحفلات ..الخ .

ضغوط الجاهلية:

و يضغط المجتمع - كما يحدث في بعض ديار المسلمين وغير المسلمين - خصوصا الأهل على( المسلم/ والمسلمة )عندما يستبينا سبيل الحق والرشد ويخالفان العادات الضارة المنحرفة. ولكن المسلم المتميز بعقيدته وفكره وسلوكه وشجاعته ورجولته لا يخضع لضغوط الجاهلية وتصوراتها المنحرفة يثبت على طريق الحق ، ويسأل الله الثبات ، ويستعين بإخوانه الملتزمين. والمؤمن  يكون دائما على حذر من أن يأتيه ما يضله ، كما يخشى أن يختم له بخاتمة سيئة ، وهذا لا يدفعه إلى التكاسل والخمول ،بل يدفعه إلى المجاهدة الدائبة للاستقامة،والإكثار من الصالحات و مجانبة المعاصي والموبقات .

مع الجمال لا التبرج :

هناك سباق مسعور بين محال الأزياء لتقديم صيحات جديدة تستهوي النساء وترضي غرائزهن .. وعند التأمل نجد وراء هذا النشاط المحموم الخصلتين الكريهتين : الإسراف والخيلاء !! وحائكي هذه الملابس لا يوفرون للمرأة كرامتها ، ولا يرجون لها وقاراً وإنما يهيجون ضدها غرائز السوء . إن  تعرية  المرأة حيناً ، وحشرها في ملابس ضيّقة حيناً آخر ، عمل لم يشرف عليه علماء الأخلاق ، وإنما قام به تجار الرقيق .  ونقول :  إن من حق المرأة أن تتجمّل ، ولكن ليس من حقها أن تتبرج ، ولا أن ترتدي ثوبا تختال فيه و تلفت الأنظار .

من أسباب التبرج :

والتبرج والسفور وغيرها من أعمال الفسق والفجور من صفات أهل الجاهلية التي نهى الله سبحانه المسلمات عنه قال تعالى: ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله ) الأحزاب33. و"التبرج" هو إظهار المرأة ما خفي من زينة لغير زوجها ومحارمها.

وإذا نظرنا إلى أسباب التبرج فنجدها مثلاً في ضعف الوازع الديني ، والجهل بأحكام الدين(ومنها مواصفات الحجاب الشرعي) ، وتقليد ومحاكاة المنحرفات الضالات سواء في المجتمع أو في وسائل الإعلام التي تمتلئ بصورهن العارية ، ورقصاتهن الشائنة ، وضعف مؤسسات ومواعين التربية في المجتمع ، وحب التباهي والتفاخر ..الخ . والذين وقعوا في التشبه بالكافرين ليسوا أهل الحق ، ولا أهل السنة والجماعة ، وإنما هم أهل الأهواء والافتراق . وقد نهانا رسولنا صلى الله عليه وسلم عن التشبه بغير المسلمين بقوله (من تشبه بقوم فهو منهم) أخرجه الامام احمد .

نتائج التبرج والتعري :

وكان من نتائج هذا التبرج والانحلال أن أثيرت شهوات الرجال - العزاب والمتزوجين- في المجتمع ، مما دفع بعضهم إلى إشباع شهواته بالتحرش بالفتيات والوقع في مستنقع الرذيلة والفاحشة التي منع الله سبحانه و تعالى الاقتراب منها ناهيك عن الوقوع فيها قال تعالى ( ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا)الإسراء 32 .

وفي وسط هذه الفتن المظلمة لا يستقر حال المجتمع ، فيزني الشاب غير المتزوج، ويزهد المتزوج في زوجته الحلال ويتعلق بالمتبرجة في الحرام ، وتنهار البيوت ..الخ . ولذلك كانت عقوبة الزنى قاسية مؤلمة تردع كل من تسوّل له نفسه بالزنى قال تعالى : ( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) النور: 2

ونلاحظ هنا أن الله سبحانه بدا بذكر المرأة قبل الرجل في أمر الزنا لأنها ترغب الرجل فيها ، وأمر سبحانه بعدم الرأفة بهما في العقوبة حماية للمجتمع من تبعات هذه الجريمة البشعة ، وأمر سبحانه كذلك بحضور مجموعة من المؤمنين حين الجلد . وكفى بها فضيحة وعار وخزي في الدنيا والآخرة. ويقول الأديب مصطفى الرافعي : " اذا كنت أعاقب من يغازل البنات مرة ، فأنا أعاقب الفتاة مرتين لأنها كشفت اللحم للقط " . ورحم الله الشاعر الذي قال :

أرى حللا تصان على أناس       وأخلاقا تداس فلا تصـان

يقولـون الزمـان به فسـاد  وهم فسدوا وما فسد الزمان

ما حدث للأمم المنهارة أخلاقياً :-

كتب "محمد الراشد" في كتابه (صناعة الحياة ) عن الأمم المنحرفة " وهلاك الأمم حين يشيع المنكر وتنتشر المعاصي يشاهده المرء في المدن الخربة ، ومدينة (بومبي ) الفاسقة بجنوب ايطاليا محفوظة من يوم أهلكها بركان فيزوف قبل ألفي سنة ، وقد تجولت بها ورأيت دنان الخمر و صور النساء العرايا كأنها رسمت أمس ".

مشاركة المرأة للرجل :

و في الاسلام المرأة شريكة الرجل في مهمة الخلافة وواجباتها ، ويتساويان في الحقوق والواجبات ، ولها الحق في في الإرث ، والعمل ، والتملك ، والتعليم والتعلم ، وإبداء الرأي ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وممارسة التجارة ، وكل ما فيه خير للمجتمع .

اذا فليس هناك ما يمنع المرأة من مشاركتها الإيجابية مع الرجل في ضؤ الضوابط الشرعية. فالأصل أن تكون ملتزمة بلباسها المحتشم ، متحفظة في ملاقاتها بالرجال من كل ما يخالف أحكام الإسلام من الخضوع بالقول ، أو الخلوة بغير محرم ، أو الاختلاط بغير قيود ، مع مراعاة إذن الزوج وأن يكون خروجها للعمل العام متفقاً مع ما يقتضيه سلم الأولويات وفقه الأسبقيات وتحقيقاً للتوازن مع متطلبات العمل داخل البيت وخارجه بمعنى ألا تمنعها  المشاركة في العمل العام من الوفاء بكل واجباتها زوجة وأماً ( خير نساء ركبن الإبل صوالح نساء قريش أرعاه لزوج وأحناه على ولد في صغره ) .

ما هو المطلوب ؟

نطالب أن يتم تناولنا للقضية المرأة من خلال قضية الأسرة وفي إطار إنسانيتنا المشتركة ، وأن تكون الأسرة -لا الفرد الباحث عن متعته الفردية ومصلحته الشخصية وحركيته الاستهلاكية- هو الوحدة التحليلية ونقطة الانطلاق . وألا تهدر كرامة المرأة ، أو يستغل جسدها لمصالح أفراد أو جهات خبيثة ، وألا تتخذ قضيتها الحقيقية ستاراً لمآرب أخرى .

سبل الارتقاء بالمرأة :

 ونوجز هنا ما نراه سبيلا للارتقاء بالمرأة فيما يلي :

v    العلم والتفقه في الدين : بحضور دروس العلم النافع ، وقراءة الكتب المفيدة ، ومشاهدة والاستماع للبرامج الإسلامية .

v    الاهتمام بتربية البنات : بتشجيعهن على حفظ آيات من  القرآن الكريم ، وأحاديث السنة النبوية ، واتباع السلوك القويم ، وتعويدهن على ستر أجسادهن منذ الصغر ، وحسن صلة الآباء بالأبناء بكل صراحة و وضوح .

v    الحرص على إبعادهن عن الاقتران بالفتيات المنحرفات ، ومراقبة أجهزة الإعلام من تلفاز وأطباق فضائية وكل ناقل للفساد عامة .

v    اختيار البيئة الاجتماعية المناسبة : فالمؤمنة قوية بأختها ، فلا بد من التزاور والتكافل بين الأسر الملتزمة ، حتى يعم الصلاح المجتمع .

v    أن تساهم في الحياة الاجتماعية : إذ ليس من مصلحة المجتمع المسلم أن تعزل النساء في بيوتهن وتترك الساحة لغير الملتزمات فيفسدن المجتمع . ويحسن أن تعمل المرأة في مجال اختصاصها كالتعليم والطب ، والمشاركة في الجمعيات الخيرية والتعاونية النسائية ، وتدافع عن الإسلام برأيها ومقالها وسلوكها.

الكاتب: الأستاذ حاتم حسن مبروك - كاتب صحفي
عدد المشاهدات: 5834
تاريخ المقال: Friday, March 18, 2011

التعليقات على رسالة للفتاة المسلمة  "2 تعليق/تعليقات"

ام احمد20/8/2013

ماحكم قطع صلة الرحم بالزاني. .... لا أعلم يا أم أحمد يمكنك سؤال دار الإقتاء فى هذا الأمر. تحياتي

صلاح الدين7/1/2013

أنتم ساعدتموني بمقالكم هذا في أن أكتبه في مجلة حائطية في الثانوية وهي طور الإنجاز إن شاء الله. و أتمنى من أعماق فؤادي أن يوفقكم الله لما فيه الخير والصلاح إنه مولى ذلك والقادر عليه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ................. رد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... أخي الفاضل صلاح الدين شكراً لكلماتك الطيبة أعزك الله تعالى، ونتمنى لك التوفيق والسداد في كل مساعيك بإذن الله.

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
97463

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

دكتورة أماني خدمة RSS دكتورة أماني محمد بلوجر دكتورة أماني محمد تويتر دكتورة أماني محمد يوتيوب

رسائل إخبارية مجانية

Most Popular Tags

الفتاة المسلمة

,

الفتاة المسلمة

, فتاة مسلمة, المسلمة, فتاة مسلمة محجبة, اخلاق الفتاة المسلمة,

البنت المسلمة

,

الفتيات المسلمات

,

فلة المسلمة

,

رسائل الى الفتاة المسلمة

,

فتاة المسلمة

,

الفتاه المسلمه

,

رسالة للفتاة المسلمة

,

الفتاة المؤمنة

,

اخلاق الفتاة الملتزمة

,

رسائل للفتاة المسلمة

,

المسلمه

,

الفتاة المسلمة والحجاب

,

رسالة الى الفتاة المسلمة

,

ما هى اخلاق الفتاة المسلمة

,

حجاب الفتاة المسلمة

,

اخلاق الفتاة في الاسلام

,

‎المسلمة

,

الفتاة المسلمه

,

الام المسلمة

,

صفات الفتاة المسلمة

,

صور الفتاة المسلمة

,

اقوال الفتاة المسلمه

,

ملابس الفتاة المسلمة

,

البنت المسلمه

,

اجمل الفتيات المسلمات

,

مسلمة محجبة

,

اخلاق البنات المسلمات

,

ورحم اللّه مصطفى صادق الرافعى الذى قال : إذا عاقبت الفتى مرة فإنى أعاقب الفتاة مرتين ، لأنها كشفت اللحم للقط .

,

صور اخلاق الفتاة المؤمنة

,

ما هي اخلاق الفتاة المسلمة؟

,

عالم الفتاة المسلمة

,

بنات مسلمه محجبه

,

أخلاق الفتاة المسلمة

,

صور الفتيات المسلمات

,

رساله للفتاه المسلمه

,

ملابس لاجل الفتاه المسلمه

,

صور الفتاة المؤمنة

,

الحياه الصحيحه للبنت المسلمه

,

الزاني بالمسلمات

,

صور الفتاه المسلمه

,

صور عن الفتاة العفيف

,

أجمل فتاة مسلمة

,

المحجبات المسلمات

,

فتاة مسلمة جميلة

,
الموقع غير مسؤول عن الأخبار والتعليقات والمواضيع والآراء التي ترد من مصادر أخرى. كما أن الموقع لا يقدم مشورة علاجية أو صحية. وجميع المعلومات الواردة في الموقع هي لأغراض تثقيفية بحتة